Mehwarmasr: العراق أثناء الوباء

COVID-19 هو فيروس أصاب جميع البلدان في جميع أنحاء العالم. لقد أحدثت تغييرات هائلة في الاقتصاد والتعليم ونمط الحياة وغير ذلك. نفذت العديد من الدول تدابير مختلفة لمكافحة هذا الوباء.

يقدّم لكم موقع “مورماصر” آخر المستجدات حول الوضع الحالي للعراق خلال هذه الأزمة. يمكنك معرفة المزيد عنها أدناه. 

الأوضاع الهشة للعراق علىمن 

الرغمأن العراق دولة استمرت في التطور على مر السنين ، لا تزال هناك فرص كبيرة للمخاطر وقدرة محدودة للدولة على التخفيف من أي مخاوف ملحة تحدث. من أكبر التحديات التي يواجهها العراق هو انهيار أسعار النفط بسبب تفشي فيروس كورونا. يهيمن قطاع النفط على غالبية اقتصاد العراق ، وقد أدى الوباء إلى تباطؤ توزيعه حيث تم إغلاق معظم حدود العراق بسببه.

العاملون الصحيون في خطر 

بصرف النظر عن التأثير على الاقتصاد ، فإن الوباء يعرض الظروف الضعيفة لنظام الرعاية الصحية في العراق. على الرغم من أن العراق كان يتباهى ذات يوم بنظامه الطبي الوطني العظيم ، إلا أن هذا كان تحت الماء الساخن بسبب COVID-19.

يتعرض العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية لضغوط هائلة لأن عنابر المستشفيات أصبحت أرضية لانتشار العدوى للآخرين. وهذا بدوره يعرض الأطباء والموظفين لخطر كبير. علاوة على ذلك ، يتم مضايقة الأطباء من قبل أفراد عائلات المرضى المصابين بالفيروس. 

التحديات التي تواجهها الحكومة 

العراقية ليست فقط في مواجهة فيروس مستعر ولكن سلسلة من الاحتجاجات السياسية من مواطنيها. هناك شك متزايد في عدم ثقة الناس في حكومتها مما أدى بالبلاد إلى حالة من الصراع والفتنة. 

هناك حاجة إلى الكثير للتعامل مع هموم كل مواطن عراقي. لن يحتاجوا فقط إلى إيجاد أموال للتخفيف من وضع لقاحات فيروس كورونا ولكن أيضًا إجراء انتخابات في موسم التصويت المقبل. 

ومع ذلك ، يحاول العراق ببطء أن يرتفع فوق الظروف الوشيكة بينما يحصل على دعم من منظمة الصحة العالمية والفاتيكان ، البابا فرانسيس. يعتزم البابا زيارة العراق لأداء فريضة الحج التي تستغرق ثلاثة أيام ، لكن لا تزال هناك مناقشات جارية لوضع اللمسات الأخيرة عليها. 

كانت هناك أيضًا زيادة في حالات مرضى COVID-19 مما تسبب في حدوث المزيد من الإغلاق. بما أن العراق لا يزال في وضع محفوف بالمخاطر ، يجب أخذ الكثير في الاعتبار ويجب اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية من أجل سلامة الجميع. 

احصل على آخر الأخبار في Mehwarmasr 

يوفر لك Mehwarmasr جميع آخر الأخبار حول السياسة والثقافة والشباب والأحداث الجارية والمزيد. ابق دائمًا على اطلاع بأحدث المعلومات للبقاء على دراية بالأحداث في بلدنا والدول العربية الأخرى. 

Mehwarmasr: العراق أثناء الوباء

COVID-19 هو فيروس أصاب جميع البلدان في جميع أنحاء العالم. لقد أحدثت تغييرات هائلة في الاقتصاد والتعليم ونمط الحياة وغير ذلك. نفذت العديد من الدول تدابير مختلفة لمكافحة هذا الوباء.

يقدّم لكم موقع “مورماصر” آخر المستجدات حول الوضع الحالي للعراق خلال هذه الأزمة. يمكنك معرفة المزيد عنها أدناه. 

الأوضاع الهشة للعراق علىمن 

الرغمأن العراق دولة استمرت في التطور على مر السنين ، لا تزال هناك فرص كبيرة للمخاطر وقدرة محدودة للدولة على التخفيف من أي مخاوف ملحة تحدث. من أكبر التحديات التي يواجهها العراق هو انهيار أسعار النفط بسبب تفشي فيروس كورونا. يهيمن قطاع النفط على غالبية اقتصاد العراق ، وقد أدى الوباء إلى تباطؤ توزيعه حيث تم إغلاق معظم حدود العراق بسببه.

العاملون الصحيون في خطر 

بصرف النظر عن التأثير على الاقتصاد ، فإن الوباء يعرض الظروف الضعيفة لنظام الرعاية الصحية في العراق. على الرغم من أن العراق كان يتباهى ذات يوم بنظامه الطبي الوطني العظيم ، إلا أن هذا كان تحت الماء الساخن بسبب COVID-19.

يتعرض العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية لضغوط هائلة لأن عنابر المستشفيات أصبحت أرضية لانتشار العدوى للآخرين. وهذا بدوره يعرض الأطباء والموظفين لخطر كبير. علاوة على ذلك ، يتم مضايقة الأطباء من قبل أفراد عائلات المرضى المصابين بالفيروس. 

التحديات التي تواجهها الحكومة 

العراقية ليست فقط في مواجهة فيروس مستعر ولكن سلسلة من الاحتجاجات السياسية من مواطنيها. هناك شك متزايد في عدم ثقة الناس في حكومتها مما أدى بالبلاد إلى حالة من الصراع والفتنة. 

هناك حاجة إلى الكثير للتعامل مع هموم كل مواطن عراقي. لن يحتاجوا فقط إلى إيجاد أموال للتخفيف من وضع لقاحات فيروس كورونا ولكن أيضًا إجراء انتخابات في موسم التصويت المقبل. 

ومع ذلك ، يحاول العراق ببطء أن يرتفع فوق الظروف الوشيكة بينما يحصل على دعم من منظمة الصحة العالمية والفاتيكان ، البابا فرانسيس. يعتزم البابا زيارة العراق لأداء فريضة الحج التي تستغرق ثلاثة أيام ، لكن لا تزال هناك مناقشات جارية لوضع اللمسات الأخيرة عليها. 

كانت هناك أيضًا زيادة في حالات مرضى COVID-19 مما تسبب في حدوث المزيد من الإغلاق. بما أن العراق لا يزال في وضع محفوف بالمخاطر ، يجب أخذ الكثير في الاعتبار ويجب اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية من أجل سلامة الجميع. 

احصل على آخر الأخبار في Mehwarmasr 

يوفر لك Mehwarmasr جميع آخر الأخبار حول السياسة والثقافة والشباب والأحداث الجارية والمزيد. ابق دائمًا على اطلاع بأحدث المعلومات للبقاء على دراية بالأحداث في بلدنا والدول العربية الأخرى.

الأخطر في العالم… 15 معلومة عن الغواصة المصرية الجديدة “إس 43″فيديو وصور

تسلمت مصر الغواصة الهجومية “إس 43″، ثالث غواصة ديزل كهربائية من فئة “تايب 209/ 1400 إم أو دي” الألمانية، التي تعد أحدث إصدار من فئة غواصات الديزل الألمانية من هذا الطراز.

وتحمل الغواصة الجديدة اسم “إس 43″، ضمن صفقة عسكرية تشمل 4 غواصات هجومية من الفئة ذاتها، من المقرر استكمالها في 2021، بوصول الغواصة الرابعة التي ستحمل اسم “إس 44”.

بينها دول عربية… 18 دولة تتسابق لامتلاك أخطر الغواصات
وفيما يلي 15 معلومة عن الغواصة المصرية الجديدة، وفقا للصفحة الرسمية للمتحدث العسكري المصري، وموقع الشركة المصنعة للغواصة، ومواقع أخرى متخصصة في الشؤون العسكرية، بينها موقع “جانز” الأمريكي:
1- وصلت الغواصة إلى ميناء الإسكندرية قادمة من ميناء “كيل” الألماني، الذي انطلقت منه في 9 أبريل/ نيسان بحسب موقع “يوربين سيكيوريتي آند ديفيسنس”، الذي أوضح أنها من تصنيع المجموعة الصناعية الألمانية “تيسن كروب”.

2- قطعت الغواصة مسافة 7800 كيلومتر خلال رحلتها البحرية التي استمرت 20 يوما من ألمانيا إلى مصر، بقيادة طاقمها المصري.
3- تعد الغواصة هي الثالثة من أصل 4 غواصات تعاقدت عليها مصر مع ألمانيا منذ عام 2014، لتعزيز قدراتها الدفاعية وكفاءتها القتالية ولحماية سواحلها البحرية على البحرين الأبيض والأحمر.
4- تعد الغواصة واحدة من أفضل الغواصات الهجومية في العالم، ويمكنها استهداف سفن السطح المعادية وضرب أهداف أرضية، إضافة إلى مهام نشر الألغام البحرية.

5- تمثل صفقة الغواصات الألمانية التي من المقررة أن تكتمل العام المقبل، نقلة نوعية غير مسبوقة للقوات البحرية المصرية، ترفع تصنيفها بين أقوى الأساطيل البحرية في العالم.
6- تشارك الغواصة في التشكيلات البحرية المرافقة لحاملات الطائرات مثل حاملة المروحيات المصرية “ميسترال”، لأن مداها البحري يصل إلى 11 ألف ميل بحري (نحو 20 ألف كيلومترا).

7- تصل سرعة الغواصة تحت الماء إلى 40 كيلومترا في الساعة، و18 كم في وضع الطفو، وأقصى عمق يمكن أن تصل إليه 500 متر تحت سطح الماء.
8- يتكون تسليح الغواصة من 8 أنابيب طوربيد قطر 533 مم، ومخزن طوربيدات سعته 14 طوربيد، إضافة إلى الصواريخ.
9- الغواصة مزودة بأحدث المنظومات القتالية والأنظمة الملاحية وأنظمة الاتصالات والحرب الإلكترونية، إضافة إلى أنها مهيئة لإضافة أنظمة خلايا الطاقة “إيه آي بي”، التي تسمح لها بالبقاء تحت الماء لفترة أكبر، مقارنة بغواصات الديزل الأخرى.

سفينة حربية من طراز “ميسترال”
10- تطلق مصر أسماء تسلسلية على الغواصات الأربع، وهي “إس 41″، تسلمتها 2016، و”إس 42″، تسلمتها 2017، والغواصة الحالية “إس 43″، بينما سيكون اسم الغواصة الرابعة، التي من المقرر استلامها عام 2021، هو “إس 44″، وفقا لموقع “يوربين سيكيوريتي آند ديفينس”، وبحسب موقع “نيفيل توداي”.
11- الغواصة التي تسلمتها مصر من طراز “تايب 209/ 1400 إم أو دي”، وهو أحدث طرازات الغواصات الألمانية فئة “تايب 209″، التي تعمل في 14 أسطول بحري حول العالم.
12- صغر حجم الغواصة وبصمة صوت المحرك المنخفضة تجعلها من أخطر الغواصات الهجومية في العالم، لأن ذلك يعني صعوبة اكتشاف العدو لها.

13- تقوم الغواصة بمهام حماية السواحل البحرية والاستطلاع البحري وهي مجهزة لدعم عمل القوات الخاصة البحرية، إضافة إلى مهامها الهجومية.
14- طول الغواصة 62 مترا، وأقصى عرض لها 6.2 مترا، وارتفاعها عند البرج 12.5 مترا، بحسب موقع الشركة المصنعة للغواصة “تيسن كروب”.
15- يصل وزنها في وضع الطفو 1450 طن، وفي وضع الغوص 1600 طن، ويتكون طاقمها من 30 بحارا، بحسب موقع “نيفل تكنولوجي”.