أعلن النائب واللواء السابق في جهاز المخابرات المصرية حاتم باشات، أنه لا يحق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يعطي دروسا لمصر في حقوق الإنسان.

وقال باشات في حديث خاص لـ RT ردا على مهاجمة أردوغان للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على خلفية وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي إنه “ليس من حق الرئيس التركي الذي بات معزولا عن الأسرة الدولية بسبب ممارساته وتدخله السافر في شؤون دول ذات سيادة، التدخل في الشؤون الداخلية لمصر فهو الذي نكل بالآلاف من أبناء شعبه واعتقل العسكريين والمدنيين والقضاة والمعلمين بزعم أنهم مقربون من فتح الله غولن”.

وأشار باشات إلى “وجود عوامل تاريخية واقتصادية وسياسية تجعل أردوغان يضمر العداء لمصر، فهو يحاول إعادة المجد الزائف للدولة العثمانية البائدة التي هزمتها مصر، في الوقت الذي تكسب فيه القيادة السياسية المصرية أرضا جديدة في المجتمع الدولي بسياسات متوازنة تقوم على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول والاحترام المتبادل”.

وتابع “أردوغان فشل في ضم تركيا للاتحاد الأوروبي، كما فشل في السودان وليبيا وسوريا”.

وأضح باشات أن “الغيرة الشخصية من مصر وقياداتها هي من يحرك أردوغان بعد نجاح مصر اقتصاديا والمعاهدات الدولية التي أبرمت للتنقيب عن الغاز”.

ونصح اللواء باشات أردوغان بأن “يلتفت إلى شأن تركيا الداخلي بعد تراجع الاقتصاد التركي والليرة إلى أدنى المستويات.. وأن يفرج عن آلاف المعتقلين قبل أن يقدم النصائح لغيره”.

وقال باشات إن “وفاة مرسي كانت في قاعة المحكمة وإن النائب العام تابع التحقيقات، ومصر ليس لديها ما تخفيه”، متوقعا أن تؤدي سياسات أردوغان لـ”مزيد من العزلة لتركيا”.

وشن أردوغان هجوما حادا على الرئيس السيسي، وحمله مسؤولية وفاة محمد مرسي خلال محاكمته في قضية “التخابر”.

المصدر: RT

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here