توفيت “مارسيل سيمون” عميدة يهود مصر، وأرملة شحاتة هارون السياسي اليساري اليهودي، ووالدة ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية بالقاهرة، لتفقد الجالية اليهودية بذلك فردا جديدا.
  • كشفت صفحة الطائفة اليهودية بمصر، وصفحة “إسرائيل بالعربي” عن وفاة “سيمون” فجر اليوم وتقبل العزاء فيها بالمعبد اليهودي بالقاهرة غدا الأحد 7 يوليو.
  • بوفاة مارسيل سيمون عميدة يهود مصر، والدة ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية بالقاهرة تفقد الجالية اليهودية فردا جديدا ويتقلص عددها الي 5 سيدات فقط من العجائز في دور المسنين.
  • قبل وفاة عميدة الطائفة اليهودية، قالت ماجدة هارون رئيسة الطائفة في تصريحات نشرتها صحف مصر نوفمبر 2014 إن عدد اليهودي في مصر 11 كلهن سيدات، وتوفيت شقيقتها نادية هارون نائب رئيس الطائفة اليهودية في نفس العام 2014 تلتها أخريات.
  • لاحقا قالت هارون- 68 عاما، في فبراير 2016 لإذاعة بي بي سي إن العدد تقلص إلى 7 سيدات فقط.
  • في يناير 2017 أعلنت الطائفة اليهودية في مصر وفاة “لوسي” إحدى عضوات الطائفة، ليصبح بذلك عدد النساء اليهوديات في مصر 6 فقط، حسبما كتبت رئيس الطائفة على صفحتها على فيس بوك.
  • مع وفاة “سيمون” الأم وعميدة الطائفة اليوم تقلص العدد أكثر ليصبح 5 سيدات فقط.
  • في مقابلة تلفزيونيه سابقة مع قناة الحرة الأمريكية قالت ماجدة هارون، إنها متزوجة من رجل كاثوليكي وإن ابنتيها مسلمتان، وكانت متزوجة من رجل مسلم ثم تزوجت زواجها الثاني كاثوليكي.
  • وقالت” نحتفل بالمناسبات اليهودية مع والدتي (توفيت اليوم) ثم نحضر الصلوات في الكنيسة يوم 24 ديسمبر، عشية عيد الميلاد، ونحتفل برمضان كذلك.
  • وفقا لأرقام رسمية مصرية كان عدد يهود مصر عام 2009 قرابة 500 يهودي بعد معاهدة السلام مع إسرائيل وغالبيتهم كانوا من البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية أو الخبراء الزراعيين أو رجال الأعمال اليهود، أو المصريين اليهود الذين هاجروا من مصر قبل ثلاثين عاما ثم عادوا للعمل.
  • كان تعداد الطائفة اليهودية بمصر في بداية القرن العشرين وفقا للتقديرات شبه الرسمية 100 ألف يهودي، ثم 80 ألف عام 1947، هاجر أغلبهم عقب الحروب العربية الإسرائيلية.
  • تدير رئيسة الطائفة “ماجدة هارون” ممتلكات يهودية، تتمثل بـ 12 معبدا و4 مقابر و5 مدارس بلا طلاب في كافة أنحاء مصر، وأشهر المرافق المعبد اليهودي بشارع عدلي بوسط القاهرة، وآثار تراثية.
  • تحولت المعابد اليهودية في مصر إلى أماكن سياحية، بسبب عدم وجود يهود، وتقول ماجدة إن هناك نحو 12 معبدا يهوديا في القاهرة والإسكندرية لا تتم صيانتها، وأغلبها أغلق لعدم وجود أشخاص تقصدها للصلاة.
  • أشهر المعابد هو المعبد اليهودي الرئيسي بشارع عدلي بوسط القاهرة، وبه العديد من الآثار التراثية، ومع هذا لا يمكنهم إقامة الصلاة الرسمية فيه في كثير من الأحيان لعدم توافر العدد اللازم للصلاة (عشرة أفراد رجال).
    • تتولى جمعية “قطرة اللبن” مسؤولية الحفاظ على تاريخ اليهود في مصر، خاصة بعد تراجع أعداد اليهود وترأس الجمعية ماجدة هارون رئيسة الطائفة.
    • أشارت ماجدة هارون خلال تصريحات لصحيفة “الوطن” في مارس/ آذار 2018 إلى أن “الجمعية ركزت نشاطها حاليا في الحفاظ على التراث اليهودي، وهي تنظم أنشطة لتنظيف المعابد اليهودية وفتحها أمام الزائرين”.
    • قامت الجمعية بإجراء ترميمات على الآثار اليهوديّة وتنظيف المعابد، وتنظيم جولات للشباب عبر موقع فيسبوك في المعابد اليهودية عن طريق صفحة جمعية قطرة اللبن، كما تولت تنظيف مقابر اليهود الشهيرة في منطقة البساتين بالقاهرة.
    • جمعية قطرة اللبن تنوي إنشاء المتحف اليهودي الأول في معبد شارع عدلي بمنطقة وسط القاهرة، بهدف حفظ التراث اليهودي في التاريخ المصري مثل المتحفين الإسلامي والقبطي.
    • يقول مساعد وزير الآثار ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية الدكتور جمال مصطفى إن هناك 12 موقعا أثريا يهوديا و11 معبدا، إضافة إلى المقابر، وإن الوزارة تقوم بترميم كل الآثار اليهودية في مصر.
    • قام سفير إسرائيل الحالي بمصر، دافيد جوفرين، بمساعٍ كبيرة لدي الحكومة المصرية لترميم الآثار اليهودية وقام بعدة زيارات لها ودعا الحكومة المصرية لترميمها.
    • أعلنت مصر تبرعها بـمبلغ 2 مليون دولار العام الماضي لترميم أشهر معبد يهودي بمصر هو “إلياهو هنابى” وترجمتها: إلياهو النبي، بالإسكندرية بعد انهيار جزئي لسقف السلم الخاص بمصلى السيدات بالطابق الثالث.خلال الفترات التي يزور فيها يهود الخارج مصر لحضور مناسبات أو موالد منها “مولد أبو حصيرة” في شمال مصر الذي منعت الاحتفال به محكمة مصرية بشكل نهائي، تشهد المعابد بعض الانتعاش.
    المصدر
    الجزيرة مباشر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here