وصلت إلى المتحف المصري الكبير، 4 قطع أثرية ضخمة من المتحف المصري بالتحرير، وهي من أضخم القطع التي سيتم عرضها على “الدرج العظيم” عند افتتاح المتحف الجديد عام 2020.

وقال مدير عام شؤون الآثار بالمتحف المصري الكبير، الطيب عباس، إن هذه القطع كانت معروضة بحديقة المتحف المصري بميدان التحرير وتشمل تمثالين من الغرانيت الوردي للملك سنوسرت الأول، وثالوثا للملك رمسيس الثاني، والإله بتاع، و المعبودة سخمت، من الغرانيت الوردي، يبلغ وزنه 20 طنا، ورأس مسلة للملكة حتشبسوت من الغرانيت الأحمر نحتت عليها ألقاب التتويج الخاصة بها ونقشا يصور الآلة آمون، بوزن 14 طنا.

بدوره قال مدير عام الشؤون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، عيسى زيدان، إن عملية النقل تمت بواسطة شركة “المقاولون العرب” تحت إشراف اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، ومرممي وزارة الآثار، وذلك وسط إجراءات أمنية من قبل شرطة السياحة والآثار.

وصول قطع أثرية ضخمة إلى المتحف المصري الكبير تمهيدا لعرضها

وصول قطع أثرية ضخمة إلى المتحف المصري الكبير تمهيدا لعرضها

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR
[email protected]

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here