أكد القاضي اللبناني محمد مازح أن القرار الذي أصدره بشأن السفيرة الاميركية في لبنان هو قانوني بامتياز ويستند للوقائع التي رآها بعد حديثها والذي يرى فيه تهديدا للسلم الوطني في لبنان.

وفي مداخلة هاتفية عبر شاشة العالم قال مازح إن قضية السفيرة الاميركية في لبنان دوروثي شيا أخذت ابعادا سياسية نظرا لحساسية الموضوع، وإنه حكم في هذه القضية وفق ما يمليه الضمير وحسب احكام القانون.

واشار القاضي إلى أن أي قرار يمكن الطعن فيه قانونيا، لكن لا يمكن الطعن في القاضي نفسه، مضيفا ان قراره قانوني بامتياز وهو يستند للوقائع التي رآها بعد حديث السفيرة الاميركية والذي رأى فيه تهديدا للسلم الوطني في لبنان.

وتابع القاضي مازح بالقول إن قراره هذا ليس تعديا على حرية الاعلام وإن هذه الحرية مصونة تحت سقف القانون، مشيرا إلى أن ردود الافعال السلبية لا تهم، وأن استدعاء السفيرة الاميركية هو وظيفة الخارجية اللبنانية، كما هو متبع في كل دول العالم عند خروج أحد الديلوماسيين عن الاصول والأعراف السياسية المتبعة بين الدول.

وكان القضاء اللبناني قد منع السفيرة الأمريكية في لبنان من الإدلاء بأي تصريح لأي وسيلة إعلامية لبنانية أو أجنبية تعمل في لبنان أو إجراء أي مقابلة مع السفيرة أو إجراء أي حديث معها لمدة سنة و ذلك على خلفية كلامها مؤخرا حول الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان.

نتابع في الفيديو التالي..