أظهر تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي للنقل والبيئة أن لشبونة هي المدينة التي شهدت أكبر حركة بحرية في السفن عام 2017، وهي المدينة الساحلية السادسة في أوروبا التي شهدت معظم التلوث الناجم عن الانبعاثات.

وذكرت صحيفة (بورتوجال نيوز) أن التقرير أوضح أن إسبانيا وإيطاليا واليونان، وبعدهم مباشرة فرنسا والنرويج ثم البرتغال، كانت أكثر البلدان الأوروبية تعرضا للتلوث بأكسيد الكبريت من السفن السياحية.

أهل مصر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here