حذّرت منظمة الصحة العالمية من “موجة ثانية” لفيروس كورونا “كوفيد-19″، في الدول التي شهدت تراجعاً في عدد الإصابات بالفيروس، وذلك في حال تخفيف إجراءات العزال بشكل “أسرع من اللازم”.

وقال متحدث باسم المنظمة، وهو رئيس حالات الطوارئ، مايك راين، أمس الإثنين، في مؤتمر صحفي عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، إن العالم ما زال في منتصف الموجة الأولى لتفشي الفيروس.

وبحسب راين إن الأعداد في صدد التصاعد من جديد في أميركا الوسطى والجنوبية، آسيا وأفريقيا.

وتابع راين أن الأوبئة تأتي غالباً على شكل موجات متعددة، وهو ما يعني أن موجات التفشي قد تعود في وقت لاحق من هذا العام في الأماكن التي هدأت فيها الموجة الأولى.

كما حذر من صعوبة الحد من انتشار الفيروس وتعقد الأمور في الفترة المقبلة، حيث أن الموجة الثانية للفيروس ستتزامن مع موسم “الإنفلونزا الموسمية”.

وسجلت الولايات المتحدة الأميركية حتى الآن أعلى نسبة إصابة بالفيروس في العالم، فيما تأتي بعدها البرازيل، أما أوروبياً فإن روسيا في المركز الأول والثالث عالمياً من حيث عدد الإصابات، تتبعها المملكة المتحدة.