برعاية السفير عمر عامر سفير مصر لدى النمسا ، وبحضور الدكتور عمرو الإتربي المستشار الثقافي والتعليمي لمصر في النمسا ، نيابة عن السفير  ، نظم النادي المصري في فيينا برئاسة كابتن مجدي رمضان في يوم 14 يونيو 2019 ، محاضرة للقاضي الدكتور / خالد محمد القاضي ، رائد فكرة الوعي بالقانون ، بعنوان ” التبادل الثقافي في مجالات الوعى بالقانون بين مصر و أوروبا ”  حضرها عدد من أعضاء الجالية المصرية والمسؤولين والمعنيين  في النمسا من بينهم المهندس مصطفى عبد الله رئيس مكتب الأهرام بالنمسا  .
 وقال الـكابتن مجدي رمضان، إن مجلس إدارة النادي أهدى العضوية الفخرية إلى الضيف المصري الأصيل القاضي الدكتور خالد القاضي تقديرا  لجهوده المستمرة لرفع اسم مصر عاليًا بوصفه رائدا لفكرة الوعي بالقانون في مصر والعام العربي .
ومن جانبه رحب الدكتور عمرو الإتربي بضيف المحاضرة ، ونقل تحيات السفير عمر عامر واعتذاره عن عدم الحضور لسفره خارج فيينا ، مؤكدًا على أهمية موضوع المحاضرة ، في دعم العلاقات الثقافية والتعليمية بين مصر والنمسا.
كما أشار الأتربي إلى مشاركة نجلة المحاضر  “بسمة” واثنتين من زميلاتها معيدات بالجامعة البريطانية  قسم اقتصاد واللواتي يدرسن منحة ماجستير في بولندا، ولمشاركتهن في فعاليات المحاضرة في فيينا .
وقد أشاد المحاضر الدكتور خالد القاضي رئيس محكمة الاستئناف، في بداية محاضرته، بالدور المهم التي تقوم به دولة فيينا كنافذة حضارية ثقافية أوربية في العالم المتحضر ، وبمكانة مصر المتميزة في السنوات الأخيرة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.
كما أثنى القاضي، على الدور الاجتماعي للسفارة المصرية في النمسا وعلى المكتب الثقافي والتعليمي في رعاية الجالية المصرية ، وأكد القاضي على أن المصريين على وعي تام ، بأهمية التبادل الثقافي وبخاصة في تلك الآونة التي أصبح فيها العالم قرية صغيرة، وأن الخروج على القانون أصبح يندرج تحت بند الجريمة العابرة للحدود الوطنية ، وعلى رأسها جرائم الإرهاب الدولي ، وظاهرة المقاتلين الأجانب ، مما يقتضي التعاون الفعال لمواجهة تلك الجرائم.
 وأضاف القاضي أن هذا الموضوع يعد من الشواغل والهموم المشتركة بيننا – كمصريين – وبين  المجتمعات الأوربية – ومنها النمسا – ، بحيث يسعى كلانا أن تسمو  مبادئ سيادة القانون والوعي به ، وذلك بنشر ثقافة الوعي بالقانون بين مختلف طبقات وفئات وأعمار الشعب بغض النظر أن الدين أو العرق أو الجنس  ، ويكون الحصاد منظومة توعوية جادة ، لوأد الأفكار الإجرامية في مهدها ، وتعظيم مبادئ التسامح وقبول الآخر ، وتقديس الأوطان التي لا يمكن أن ننفك عنها مهما طالت الغربة ، أو بَعُدَت المسافات ، وبحيث نوجه جهودنا لمواجهة الانحراف الفكري والثقافي على صعيدين : إصلاح القائم .. ومواجهة القادم .
وفي نهاية كلمته ، دعا القاضي إلى وضع خطة قومية مصرية– أوربية لتنمية ثقافة الوعي بالقانون حدّد أهدافها ومجالاتها،  وقد أهدى القاضي عددًا من مؤلفاته للحضور من بينها كتاب : قاض مصري في لاهاي ” و ” رحلة 30 سنة قانون من سيرة قاض مصري”.
ودارت مناقشات وأسئلة المشاركين حول الآليات العملية لتنفيذ المبادرة ومدى فعاليات الاتفاقيات والقوانين العربية والدولية للمهاجرين والمقيمين في الدول الأوربية .
وفي ختام اللقاء وافق المشاركين على اقتراح القاضي بتوجيه أسمى آيات التقدير والعرفان لفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية ، لما تشهده مصر في المرحلة الراهنة من بناء لمصر جديدة، على الأصعدة كافة، وفي كل المجالات، وتجابه وتواجه قوى الشر والتطرف والإرهاب، وتشيع أجواء الأمن، والأمان، وتعيد منظومة بناء الإنسان المصري في أرقى صورها، وأروع أشكالها.
صدى العرب

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here