نفت السلطات المصرية صحة الأنباء التي تداولتها بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول ترويج أدوية مسرطنة لعلاج فيروس سي.

وقال المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، في تقريره الأسبوعي حول رصد الشائعات والرد عليها، اليوم السبت، إنه تواصل مع وزارة الصحة والسكان، التي نفت تلك الأنباء بشكل قاطع وأكدت عدم تداول أي أدوية تسبب الإصابة بأورام سرطانية، سواء تلك المتعلقة بعلاج فيروس سي، أو أي عقاقير أخرى.

وأكدت وزارة الصحة، أن جميع الأدوية المتوافرة بكافة المستشفيات وهيئات التأمين الصحي وكذلك الصيدليات صالحة وآمنة تماما، وهي نفس الأدوية التي يتم استخدامها في جميع أنحاء العالم، مشددة على حرصها الكامل على صحة وسلامة المواطنين، وأن كل ما يثار في هذا الشأن شائعات تستهدف إثارة القلق والذعر بين المواطنين.

وأشارت الوزارة إلى جهودها المستمرة من أجل القضاء على فيروس سي تماما، حيث أن حملة “100 مليون صحة” تم إطلاقها بالأساس لتعزيز صحة المواطنين من خلال إجراء مسح طبي لاكتشاف المصابين بفيروس سي، ونتج عنها التوصل إلى وجود حوالي 2.2 مليون مصاب بفيروس سي، وتم صرف الجرعة الأولى لحوالي مليون مصاب، كما يجري الانتهاء من إجراءات التقييم وصرف علاج للمصابين.

وأضافت الوزارة، أنه تم إطلاق حملة توعية جديدة حول القضاء على التهابات الكبد الفيروسية خلال بطولة كأس الأمم الإفريقية، التي تستضيفها مصر في الوقت الحالي.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here