كشف مصدر قضائي مغربي النقاب عن نتيجة تشريح جثة العالم المصري، عبد المنعم أبو بكر رمضان، الذي توفي في المغرب في ظروف غامضة، بعد وصوله للمشاركة في مؤتمر متعلق بالإشعاعات النووية.
وقال المصدر لوكالة “سبوتنيك” الروسية إن الطبيب الذي شرح الجثة أكد أن الوفاة كانت نتيجة سكتة قلبية، مؤكدا أن التقرير الرسمي لم يصل بعد للنيابة العامة.
في وقت سابق، أعلنت وسائل إعلام مغربية الجمعة، أن خبيرا نوويا مصريا توفي في أحد فنادق مدينة مراكش بظروف غامضة.
اقرأ أيضا: وفاة عالم نووي مصري في المغرب.. هل اغتاله الموساد؟
وبحسب ما نقله موقع “الجريدة24” المغربي، فإن الخبير النووي المصري لقي حتفه، إثر سكتة قلبية، الأربعاء الماضي، في أحد الفنادق المغربية، لافتا إلى أن العالم المصري جاء للمشاركة في أحد المؤتمرات المتعلقة بالإشعاعات النووية، قبل أن يفارق الحياة إثر إصابته بوعكة صحية حادة.
وأشار الموقع إلى أنه “تم إيداع جثة العالم المصري عبد المنعم أبو بكر رمضان، بمستودع الأموات بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة، من أجل إخضاعها للتشريح الطبي، لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here