شهد اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط أعمال تشغيل محطة مياه ديروط المرشحة بقرية شلش والتي تغطى حاليًا 11 قرية ومدينة ديروط تمهيدًا لتشغيلها بكامل طاقتها لتغطي جميع قرى مركز ديروط مشددًا على غسيل كافة الشبكات والإنتهاء من تحليل عينات المياه بصفة مستمرة من داخل المحطة ونقاط التوزيع ضمن خطة متكاملة للانتهاء من مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي بجميع مراكز المحافظة وتفعيلًا لخطة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتنمية الصعيد وتحقيق التنمية المستدامة .

جاء ذلك خلال جولة تفقدية رافقه خلالها المهندس محمد عبدالجليل سكرتير عام المحافظة والمهندس عمرو عبدالعال نائب المحافظ والمهندس نبيل الطيبي السكرتير العام المساعد للمحافظة والعميد علاء عبدالجابر رئيس مركز ديروط وأعضاء مجلس النواب عن دائرة المركز والعديد من القيادات التنفيذية ومسئولي الهيئة القومية والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي.

وأشار المحافظ إلى أن محطة مرشحة ديروط تعد من أكبر محطات مياه الشرب بالمحافظة وتبلغ طاقتها الاستيعابية 86000 م3/ يوم وتخدم ما يقرب من 750 ألف نسمة بتكلفة تصل إلى 350 مليون جنيه وتتكون من 2 خزان علوى وشبكات بأطوال 106 كيلو متر وتم الانتهاء منها بعد العديد من الاجتماعات التنسيقية والزيارات الميدانية لتذليل كافة العقبات التي واجهتها والتأكد من تلافي كافة الملاحظات التي كانت تعوق تشغيلها منذ اكثر من 12 عاماً فضلا عن حل مشكلة الإطماء أمام المأخذ حيث تم تكثيف أعمال التكريك وإزالة الإطماء من أمام مأخذ المحطة كما تم مد المأخذ حتى لا يتأثر مستقبلا وذلك بالتنسيق مع الشركات المنفذة ومركز بحوث النيل مشيرًا الي تواجد المختصين بالشركة بصفة مستمرة للقيام بعمل غسيل شامل وجزئي لجميع أطراف الشبكات بالمنطقة وذلك لتطهير الشبكات من كافة الرواسب والشوائب التي قد تعلق بالمياه لضمان وصول المياه بصورة نقيه وصافية للمواطنين.

وتفقد المحافظ ومرافقوه أقسام ومعامل المحطة حيث تفقد المعمل الكيميائي والمعمل البكتريولوجي وطرمبات المياه العكرة والمرشحة والمروقات والكلور وهي المراحل المختلفة التي تمر بها مياه الشرب حتى يتم ضخها عبر الشبكة للمواطنين كما تفقد صالة المرشحات وشهد تشغيل الطلمبات .

يذكر أن محطة مياه مرشحة ديروط في مرحلتها الأولي تغذي مدينة ديروط بالكامل وقرى (شلش ، بني يحيي ، الشرقوي ، المعمودية ، بنوب ، العوامر ، الحوضة الغربية ، المندرة ، نزلة عبداللاه ، قصر حيدر ، كوم بوها ، مسارة ).

تحيا مصر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here