أكد المتحدث الإعلامي باسم مجلس النواب صلاح حسب الله، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي بعث بمجموعة من الرسائل للشعب المصري خلال كلمته التاريخية والمهمة التي ألقاها بمناسبة احتفالية مصر بعيد العلم والتي أكد في أولها تقديره واحترامه الكبيرين للعلم والعلماء المصريين.

وأشار النائب صلاح حسب الله – في بيان صحفي الأحد 18 أغسطس- إلى أن الرئيس السيسي شدد في الرسالة الثانية على أن الإنسان هو أهم وأغلى ما نمتلكه من ثروات وأن التاريخ أكد هذه الحقيقة.. وقال “إنه بالرغم من كل المحن بقيت مصر والحضارة المصرية شامخة وملهمة منذ الآف السنين، ولذلك فإن مصر الجديدة تولى أهمية قصوى لبناء الإنسان صحياً وعلميا وثقافيا”.

وأضاف أن الرسالة الثالثة تتمثل في إعلاء الرئيس السيسي لمكانة العلم والتعليم بتأكيده انهما أساس النهوض بالمجتمع والعمل على تنميته، وأن الدولة ترعى تنشئة العقل المفكر المستنير المستعد لقبول العلم والمعرفة والذي يتحلى بمهارات الفهم والتطبيق والتحليل لذلك يتم تطوير المنظومة التعليمية لضمان تعليم جيد يرتبط ارتباطا وثيقا بمتطلبات المجتمع وسوق العمل المحلي والدولي ويسهم في تخريج أجيال قادرة على الإبداع والمنافسة.

ولفت إلى أن الرئيس السيسي أكد أيضا أنه لم يعد أمامنا خيار سوى الأخذ بأسباب العلم والتكنولوجيا للنهوض بالأمة والانطلاق إلى آفاق المستقبل، مشيرا إلى أن الدولة حاليا تنتهج سياسة تأكيد تميز الجامعات الجديدة في برامجها التعليمية ومناهجها الدراسية بما يلائم احتياجات العصر، وذلك عن طريق تطوير منظومة التعليم العالي وفقا لمتطلبات التكنولوجيا البازغة ودمج تخصصات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات بمناهج التعليم بالجامعات المصرية، وذلك اتساقًا مع أحدث النظم العالمية من حيث المناهج وطرق التدريس وتوفير المعامل والتجهيزات اللازمة ومواكبة التطورات العلمية الحديثة في المجالات التكنولوجية الناشئة كـ “النانو تكنولوجي” والطاقة الجديدة والمتجددة وغيرها.

وأوضح المتحدث باسم البرلمان أن الرسالة الرابعة في كلمة الرئيس السيسي تطلب من الحكومة وجميع مؤسسات الدولة الإسراع في وضع خطة واضحة المعالم لتنفيذها لتحويل الاقتصاد إلى اقتصاد يقوم على العلم والمعرفة، وأن تنعم مصر بمقدراتها بفضل جهود وإبداعات شبابها وعلمائها، فالسباق الحضاري هو أحد سمات العالم المعاصر الذي يعتمد على ما تنتجه الشعوب من ثقافة وعلوم وتكنولوجيا وما يقوم عليها من نمو اقتصادي في عصر لا تنافس فيه ولا مشاركة عالمية ولا نفاذ إلى الأسواق الخارجية إلا من خلال العلوم والتكنولوجيا والابتكار.. منوها إلى أن الرسالة الخامسة تتمثل في طمأنة الرئيس السيسي للشعب المصري عندما أشار إلى أنه على الرغم مما تواجهه مصر من صعوبات وتحديات في مسيرتها نحو التنمية والتطوير فإنها على الطريق الصحيح، وأن ما تم تحقيقه من إنجازات على مختلف الأصعدة والمستويات يدفعنا للمزيد من البذل والعطاء في سبيل الرقى والتقدم والازدهار بالمجتمع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here