أختاه…احذري ما تسمى “بالصداقات ” بين الشباب والشابات… تقليداً لما يرى في وسائل الإعلام، ومستورد الأفلام… لأن الصداقة في مثل هذه الأجواء موهومة، وهي في الحقيقة غطاء… “بريء” لقضاء النزوات والشهوات… وما يحدث حولنا شاهد على ذلك.

أما الصديق الصادق فهو الذي يصونك وينصحك ويؤثرك على نفسه بما فيه خير دنياك وآخرتك.

أما الذي يتسلى بك كما يتسلى بغيرك… ويتجاهر بالفسق… ويتفاخر بالمعصية.. فهو أقرب للعدو من الصديق.

*كتاب أختاه- للسيد سامي خضرة

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR
[email protected]

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here