أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الجمعة، أنه سيقدم کتاب استقالته إلی مجلس النواب.

جلسة طارئة في البرلمان المصري بسبب خطاب السيسي
https://mehwarmasr.com/?p=71026

لماذا نحّى السيسي نجله البكر عن مراكز النفوذ؟
https://mehwarmasr.com/?p=71016

وبحسب جاءت استقالة عبد المهدي علی وقع الضغوط الخارجية الشديدة والإحتجاجات المطلبية في بعض جوانبها، وأخيرا أعمال الشغب والتخريب وإطلاق التهديدات المنظمة خلال الشهرين الأخيرين، بهدف التأكيد في الجهة الأولى على أن النظام السياسي في العراق وصل إلى مستوی من القوة والاقتدار اضحى من خلالها قادرا على ادارة شؤونه خلال أزمات کهذه، وفي الجهة الأخری فتح الطريق أمام الإصلاحات المطلوبة في جميع الظروف، وأكد انه يرحب دائما بالتجديد الداخلي.

وتحدث عبد المهدي عن تقديم استقالته في ظروف أکدت فيها أمريکا وبعض حلفائها في المنطقة بأشکال مختلفة، رسمية وغير رسمية، ضرورة استقالته من منصبه وأثاروا فتنا شديدة لأجل تسريع ذلك.

وهدفت مقاومة عبد المهدي في هذه الحقبة إلى إحباط جهود التدخل الأجنبي من جهة، وإيصال رسالة أخری مفادها أنه في النظام السياسي الديمقراطي للعراق الناس والسلطة الدينية هم من يتخذون القرار النهائي وليس الآخرين.

وسبقَ لعبد المهدي أنْ طرح خيار الاستقالة علناً وفي المذكَّرات الرسمية، لکن تعاطيه وتصرفاته في هذه المرحلة حرص علی ترسيخ القانون والاستقرار في العراق بعد مرحلتي نظام البعث والاحتلال.

ومع استقالة عبد المهدي ستدخل الجهود الإصلاحية للشعب ورئيس الوزراء مرحلة جديدة، وبإکمالها سينتعش العراق ثانية. وعلى هذا الاساس فإن العراق يبقى للعراقيين، وفي ضوء هذا التطور ينطلق حدث سياسي واحد في العراق يدعو إلی إنجاز الإصلاحات وليس الثورة.

 

.

 

 

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR
[email protected]
https://chat.whatsapp.com/E9G3xvoLn8r82baEOOTHIs