في ظهور آياته في إحياء الموتى
وفيه : ثلاثة أحاديث
٨٣ / ١ ـ عن عليّ عليه‌ السلام ، قال : « ولقد سألته قريش إحياء ميت ، كفعل عيسى عليه‌ السلام ، فدعاني ثمّ وشّحني ببردة السحاب ، ثمّ قال : انطلق يا عليّ مع القوم إلى المقابر ، فأحى لهم بإذن الله ، من سألوك من آبائهم ، وأمّهاتهم ، وأجدادهم ، وعشائرهم.
فانطلقت معهم ، فدعوت الله تبارك وتعالى باسمه الأعظم ، فقاموا من قبورهم ينفضون التراب عن رءوسهم بإذن الله تعالى ، جلّت عظمته ».
٨٤ / ٢ ـ عن مسمع بن عبد الملك كردين ، وابن عمرويه (١) ، قال : إنّ رسول الله (ص) كان قاعدا ، وهو يذكر اللّحم وقرمه (٢) ، إليه ، فقام رجل من الأنصار وله عناق ، فانتهى إلى امرأته ، فقال لها : هل لك من غنيمة باردة ؟ قالت : وما ذلك ؟
قال : إنّي سمعت رسول الله (ص) يذكر اللّحم ويشتهيه.
قالت : خذها ، ولم يكن عندهم غيرها ، وكان رسول الله (ص) يعرفها ، فلمّا جاء بها ذبحت وشويت ، ثم وضعها (ص) بين يدي أصحابه ، ثمّ قال : « كلوا ولا تكسروا عظاما » فأكل وأكلوا ، ورجع الأنصاري ، وإذا هي على بابه تلعب.
٨٥ / ٣ ـ عن أم سلمة رضي الله عنها ، قالت كنت عند رسول الله (ص) في نصف النهار إذ أقبل ثلاثة من أصحابه ، فقالوا : ندخل يا رسول الله ؟ فصير ظهري إلى ظهره ، ووجهه إليهم.
فقال الأوّل منهم : يا محمّد ، زعمت أنّك خير من إبراهيم ، وإبراهيم عليه‌ السلام اتّخذه الله خليلا ، فأي شيء اتّخذك ؟
وقال الثاني : زعمت أنّك خير من موسى ، وموسى كلّمه الله عزّ وجل تكليما ، فمتى كلّمك ؟
وقال الثالث : زعمت أنّك خير من عيسى ، وعيسى أحيا الموتى ، فمتى أحييت ميتا ؟
وفي الحديث طول وجواب … ثمّ قال لعليّ عليه‌ السلام : « قم يا حبيبي ، فالبس قميصي هذا ، فانطلق بهم إلى قبر يوسف بن كعب ، فأحيه لهم بإذن الله تعالى محيي الموتى ».
فأتى بهم إلى البقيع ، حتّى أتى إلى قبر دارس ، فدنا منه ، ثمّ تكلّم بكلمات فتصدّع القبر ، ثم ركله برجله وقال : « قم بإذن الله تعالى محيي الموتى » ، فإذا شيخ ينفض التراب عن رأسه ولحيته ، وهو يقول : يا أرحم الراحمين. ثمّ التفت إلى القوم كأنّه عارف بهم ، وهو يقول : أكفر بعد الإيمان ! أنا يوسف بن كعب ، صاحب الأخدود ، أماتني الله منذ ثلاثمائة عام.
وفي الحديث طول ، اقتصرت على الموضع المقصود.
 
الهوامش
١ ـ رواه ابن شهرآشوب في مناقبه ١ : ٢٢٦ ، مثله.
٢ ـ بصائر الدرجات : ٢٩٣ / ٤.
(١) الظاهر أنه تصحيف : سمعت من يرويه ، كما في بصائر الدرجات.
(٢) القرم : شدة شهوة اللحم حتّى لا يصبر عنه : « مجمع البحرين ـ قرم ـ ٦ : ١٣٧ ».
٣ ـ مدينة المعاجز : ٩٨ : ٢٥٢ ، اثبات الهداة ١ : ٢٦٢ / ٩٢ نحوه ، وبإسناده عن الرضا عليه‌ السلام.
 
مقتبس من كتاب الثّاقب في المناقب ـ الناشر : مؤسسة أنصاريان للطباعة والنشر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here