تمّ إستعراض لوحة فنیة تصوّر فتاة وهي تقرأ القرآن تحت إسم “قارئة القرآن” للفنان العثماني “عثمان حمدي بك” تعود للقرن الـ19 للميلاد في المتحف البريطاني في لندن.

 

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن هذه اللوحة من إنجاز الفنان الترکي “عثمان حمدي بك” التي رسمها فی القرن التاسع عشر للمیلاد حیث کان الحکم العثمانی یحکم ترکیا.

وقام متحف الفنون الإسلامیة في مالیزیا بشراءها بمبلغ قدره بقيمة 6 ملايين و315 آلاف جنيه إسترليني (نحو 7.76 ملايين دولار) في مزاد علني في دار “بونهامز” للمزاد العلني بلندن.

وتعود اللوحة الی العام 1880 للمیلاد وتصوّر فناة وهي تقرأ القرآن الکریم وتتمیز اللوحة بالرسم الدقیق وملامح الزي الإسلامی والمعمارة الإسلامية التی تنعکس فی الصورة.

وقالت المسئولة عن عرض اللوحات في معرض بعنوان “مستوحاة من الشرق: كيف أثر العالم الإسلامي على الفن الغربي” في المتحف البريطاني في لندن “جيوليا تاغول” ان هذه اللوحة تعدّ إحدی أهم وأبرز اللوحات فی المعرض، وأضافت أن رسوم حمدی بك تعکس التعامل بین الغرب والشرق.

 

جدير بالذكر أن “عثمان حمدي بك” (1842 – 1910)، عالم آثار عثماني ومعمار ومدير متحف ورسام ومفكر وخبير فني وأحد الرواد التشكيلييين في عصره،  يعتبر أول خبير ترميم في الدولة العثمانية، وأول من أسس المتاحف في تركيا، كما أنه مؤسس المتحف التركي المعماري والمدرسة التركية للفنون الجميلة.

ولحمدي بك لوحات غاية في الجمال، منها “لاعبو الشطرنج”، و”مدرب السلاحف”، و” “تاجر السلاح”. وقد اهتم بإظهار جماليات الخط العربي في أعماله الفنية، وقد عرضت عديد من رسوماته بمتحف الرسم والتشكيل في إسطنبول، ومتاحف لندن، وليفربول، وبوسطن، وبرلين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here