أقال الرئيس دونالد ترامب مستشاره للأمن القومي جون بولتون “إثر خلافات قوية بينهما على بعض المقترحات”، حسب ما ذكر ترامب في تغريدة.

– إقالة بولتون المفاجئة وبهذه الطريقة الفجة عبر تغريدة من ترامب تقول: أخبرت جون بولتون بالأمس أننا لم نعد بحاجة إلى خدماته في البيت الأبيض” ، تشير الى ان ترامب ضاق ذرعا بمستشاره الذي جره الى مواجهات في شتى أنحاء العالم، وربما يكون ترامب “مبتدئ السياسة” قد فهم بعد سنوات من جلوسه في البيت الابيض انه كان ألعوبة بيد بعض مستشاريه.

– أول ما يتبادر الى الذهن حول إقالة بولتون هو كلام وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف عن الفريق باء وعلى رأسهم بولتون الذي “يريد الحرب فحسب.. بغض النظر عن دماء الأبرياء وعن سبعة تريليونات دولار أخرى”، وهنا قد يقول البعض بأن إقالة ترامب لبولتون هي أول خطوة من ترامب للاتجاه نحو مفاوضات جادة مع ايران، لكن ايران وعلى لسان رئيسها أكدت أنها لم ولن تفاوض اميركا ما لم ترفع جميع انواع الحظر وتعود للاتفاق النووي وعندها يمكن التفاوض كما جرى سابقا ضمن فريقي البلدين المفاوضين في الاتفاق النووي.

– يحاول ترامب لاهثا في كل مناسبة للحديث عن فرصة للتفاوض مع ايران، وصلت الى حد ايصال رقم مكتبه لجميع المسؤولين الايرانيين، ذلك لأنه يعلم ان سياسة كسر العظم أو”الضغط الاقصى” كما تسميها إدارته، لن تؤتي ثمارها مع ايران، في حين ان ترامب اليوم هو بأشد الحاجة لتسجيل اتفاق جديد مع ايران باسمه يعطيه دفعة في الانتخابات القادمة.

 

المحور المصري – موقع مؤقت
موقع اخباري ،تحليلي شامل، أسلامي ،متنوع،يهتم بالعالم العربي.
https://t.me/Mehwar_Masr

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here