افتتحت مصر أمس الجمعة هرم اللاهون الذي بناه الملك سنوسرت الثاني من الأسرة الثانية عشرة، وذلك لأول مرة منذ اكتشافه في القرن التاسع عشر.
ويقع الهرم بمحافظة الفيوم (جنوب القاهرة) واكتشف مدخله العالم الإنجليزي فلندرز بتري عام 1889، لكنه ظل مغلقا منذ ذلك الحين إلى أن قررت وزارة الآثار منتصف عام 2018 إعادة ترميمه وتأهيله.

والهرم البالغ ارتفاعه 48 مترا مشيد من الطوب اللبن فوق ربوة عالية ويتميز بأن نواته الداخلية كلها عبارة عن كتلة من الصخر الطبيعي.

أقامه الملك سنوسرت الثاني -وهو رابع ملوك الأسرة الثانية عشرة في مصر القديمة- لكن لم يعثر على مومياء الملك داخل الهرم الذي يبدو أنه تعرض للنهب في أزمنة سابقة وعثر فقط عند اكتشافه على تابوت الملك دون غطاء ومائدة قرابين والكوبرا الذهبية التي كانت تعلو التاج الملكي.

وقال وزير الآثار خالد العناني في كلمة قبل جولة داخل الهرم يوم الجمعة إن “أعمال الترميم والتأهيل شملت رفع الرديم الموجود داخل الممرات وحجرة الدفن ووضع سلم في البئر الرئيسة وتركيب شبكة إضاءة”.

وأضاف أنه تمت تقوية وتدعيم بعض الحجرات وإعادة تركيب الأحجار المتساقطة بالصالة والممر السابقين لغرفة الدفن وإعادة الكساء الحجري للهرم لما كان عليه وكذلك وضع لوحات إرشادية للزائرين.

وبالتوازي مع أعمال ترميم وتأهيل هرم اللاهون، أجرت بعثة أثرية مصرية أعمال تنقيب بالمنطقة المحيطة وعثرت على مجموعة من اللقى الجنائزية والتمائم اللتين عرضتهما وزارة الآثار بالتزامن مع الافتتاح.


جانب من عمليات ترميم وتدعيم ممرات هرم اللاهون (مواقع التواصل الاجتماعي)
جانب من عمليات ترميم وتدعيم ممرات هرم اللاهون (مواقع التواصل الاجتماعي)

لم يعثر على مومياء الملك سنوسرت الثاني داخل هرم اللاهون الذي يبدو أنه تعرض للنهب في أزمنة سابقة (مواقع التواصل الاجتماعي)
لم يعثر على مومياء الملك سنوسرت الثاني داخل هرم اللاهون الذي يبدو أنه تعرض للنهب في أزمنة سابقة (مواقع التواصل الاجتماعي)

بعض المقتنيات الأثرية التي عثر عليها العلماء داخل هرم اللاهون (مواقع التواصل الاجتماعي)
بعض المقتنيات الأثرية التي عثر عليها العلماء داخل هرم اللاهون (مواقع التواصل الاجتماعي)

المصدر : رويترز

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here