يمكن أن يشكل الدجاج خطرًا على صحة الإنسان، إذ أن لحم الدجاج أحد اللحوم الأكثر انتشارا والمسؤول عن تسمم السالمونيلا.

ومع ذلك، مع ممارسات السلامة الجيدة، والعين الحادة، والفطرة السليمة، يمكن التأكد من أن لحم الدجاج آمن للأكل، وفي ما يلي 4 طرق بسيطة لمعرفة ذلك، بحسب موقع Chicken Brasa الأمريكي. 

لون اللحم

قبل الطهي، يكون الدجاج باللون الوردي أو الخوخي، وعند الانتهاء، يجب أن يبدو لحم الدجاج أبيض طوال الوقت.

الدجاج بالكاري
© CC0
يقع فيها الجميع… 8 أخطاء “قاتلة” يجب تجنبها عند طهي الدجاج

إذا كنت تطبخ في المنزل، كن حذرًا من الجلد الأبيض أو البني – قد يبدو سطح الدجاج جاهزًا للأكل، ولكن يمكن أن يكون الجزء الداخلي منه نيئا ومليئا بالبكتيريا.

انتبه أيضًا إلى لون العصائر التي تأتي من قطعة الدجاج أثناء الطهي. في البداية، قد يكون لونها ورديًا أو حتى دمويًا، ولكن للحصول على أفضل دجاج، انتظر حتى تتحول العصارة إلى لون صافي.

انكماش الحجم

أثناء الطهي، يتم إطلاق أو تبخر السوائل من أنسجة العضلات والدهون، وتغيير نسيج اللحم وتقليل حجمه الكلي. 

إذا كانت صدور الدجاج والأوراك لا تبدو أصغر في المقلاة أو الفرن، فربما تحتاج إلى مزيد من الوقت. 

ملمس اللحم 

الدجاج غير المطبوخ يكون مطاطا وغير متماسك، إذ يكون ذا مظهر مطاطي قليلاً ولامع.

طعام
© DEPOSITPHOTOS / BRATOVA
تجنبها أثناء تفشي “كورونا”… أسوأ 5  أطعمة تضر بصحة الرئتين

تدرب على النظر إلى الدجاج الذي تأكله حتى تتمكن من التعرف على الدجاج المطهو ​​جيدًا في كل مرة. سيكون الدجاج المغلي كثيفًا جدًا وصلبًا، مع نسيج خشن غير جذاب.

درجة الحرارة

عند الشك، اختبرها. أدخل ميزان حرارة اللحم في الجزء الأكثر سمكا من الدجاج، مع الحرص على عدم المبالغة. يجب أن يكون الدجاج المطبوخ على الأقل درجة حرارتها 73 درجة مئوية.

باتباع هذه الخطوات الأربع البسيطة، يمكنك التأكد من أن وجبتك المطبوخة في المنزل أو المستلمة من أحد المطاعم آمنة ولذيذة وصحية في كل مرة.