الفصل الخامس

دخلت سعاد غرفتها وهي تشعر بانهيار شديد ، فهي تخشى أن تكون نقاء قد لاحظت عليها شيئاً من ارتباك ، أو قرأت على ملامحها ما كان يعتلج في صدرها من انفعالات وهي تتردد في النظر إلى صورة إبراهيم ، ثم وهي تنظرها أخيراً …
وألقت بنفسها على السرير ، وأطلقت لفكرها العنان ، فكرت في أنها غامرت بذهابها إلى نقاء… فماذا لو كان إبراهيم قد رجع من سفرته القصيرة ؟ وماذا لو كان قد صادفها هناك ؟ أو ماذا لو كانت نقاء قد لاحظت عليها ما يريب ؟ وذلك يعني أنها لا تتمكن أن تحقق غايتها في الانتقام على الوجه الذي تريد ، فهي قد سحقت كبرياءها ولم تظهر الغيظ من عودة نقاء وعدم انتظارها عند الخياطة مع أنها لم تتأخر كثيراً ، لكي لا تخاصم نقاء ، والخصام معها يعني ابتعادها عنها ، وهي لا تريد أن تبتعد عنها في هذه الظروف ، حتى تنتهي من مؤامراتها الانتقامية ، فهي لا تريد أن تترك نقاء إلا بعد أن تسمم ذهنها بالأفكار التي تعتنقها هي ، والتي


( 58 )

تعلم واثقة أنها أفكار ضالة موبؤة لا تجلب لصاحبها غير الخسران والحرمان ، كانت تريد أن تلقي بينهما نفس السد الذي حال بينها وبين إبراهيم . وأرقت ليلتها وهي تفكر… ولم تخرج في تلك الليلة على خلاف عادتها في باقي الليالي ، وأفاقت في الصباح فاستحمت وارتدت ملابسها ، ثم استدعت خادمتها الخاصة سنية ، وجاءت سنية وهي امرأة شابة لا تتجاوز العقد الثالث من عمرها ، ولا تخلو من لمحة جمال ، وكانت المساحيق والأدهان تعلو وجهها بوفرة ، وقد صففت شعرها على أحدث طريقة ، فحيت سيدتها ووقفت تنتظر ، فصعدت سعادة نظرها فيها وتأملت أناقتها ، ثم سألتها :
ـ هل إتصل بي أحد في التلفون يا سنية ؟!.
ـ إن سيدي لم يخرج لحد الآن ، ولذلك فهو يرد على كل نداء.
ـ وأمس عصراً حينما لم أكن في البيت ألم يطلبني أحد ؟
ـ كان سيدى في غرفته وكان التلفون معه أيضاً ؟
ـ أو لم يخرج سيدك أمس أيضاً ؟
ـ لا …
ـ وليلاً يا سنية هل خرج سيدك ؟
ـ لا ، لم يخرج مطلقاً.
ـ لعله مريض…


( 59 )

ـ لا أدري.
ـ أو لم يزره أحد يا سنية.
ـ أبداً.
ـ هل أنت على يقين من ذلك ؟
ـ ثقي يا سيدتي إني لا أتجسس على سيدي مطلقاً.
ـ ومتى كلفتك أن تتجسسي عليه .. انصرفي الآن.
واستدارت سنية لتخرج ، ولكن سعاد استوقفتها قائلة :
ـ سينة …! أنا لا أحب منك هذا الافراط في الأناقة … إن من يراك يظن أنك في حفلة ساهرة ، إذهبي وصففي شعرك بطريقة أقل إثارة ، وخففي من مكياجك الصارخ…
ـ ولماذا يا سيدتي ؟ أو لست حرة بالتصرف في شعري ووجهي.
ـ هل رأيت قبل الآن من تعمل تسريحة كتسريحتك هذه ؟ وتعمل مكياجاً صارخاً مثل هذا المكياج في الصبح وفي رابعة النهار ؟
ـ إنك ـ أنت ـ يا سيدتي تذهبين كل صباح إلى محلات التجميل قبل أن تبدأي جولتك النهارية !!
ـ أنا سيدة متزوجة والمجتمع يحتم على ذلك.
ـ لم يتفق لسيدي أن رآك مرة وأنت على زينتك يا سيدتي


( 60 )

إلا في بعض الحفلات ، فهو لا يصل إليك إلا بعد أن تكوني قد أنهكك التعب وأعيتك الأناقة …!
ـ أنت لا تفهمين ما تقولين يا سنية ! كيف تجرئين على مخاطبتي بهذه اللهجة ؟ هل أنت سوى مجرد خادمة يمكنني طردك في كل ساعة ؟
ـ أحقاً أنك تستطيعين طردي في أي ساعة يا سيدتي ؟!
ـ نعم أو لست سيدة البيت ؟
ـ فلماذا لا تطردينني إذا يا سيدتي ؟
ـ أنت تغيظينني كثيراً يا سنية !
ـ أبداً لا أتعمد إغاظتك يا سيدتي ، ولكن أقول أنك تستطيعين أن تطرديني بسهولة.
ـ أغربي عن وجهي يا سنية ! كفاك هذراً ووقاحة ، فأنا لا استطيع أن أنظر إليك أكثر من هذا.
ـ أنت مخيرة في ذلك ، ولكن أنا أحرص دائماً أن أنظر إليك كما نظرت من قبل . ورانت على وجه سعاد صفرة باهتة ، وقدحت عيناها بشرر مخيف ، ولكنها جاهدت نفسها لكي لا تصفع هذه الماثلة أمامها بكل صفاقة ، والمتحدية لها بأسلوب لاذع ، فهي كانت تعلم أنها مشدودة إلى سنية بحبل شائك لا فكاك لها منه ولا خلاص ، ولذلك فقد حاولت أن تسيطر على أعصابها ورققت صوتها وأجابت قائلة : أنت


( 61 )

تعلمين أنك أثيرة لدي يا سنية ، ولكني اليوم ضيقة الصدر ، وأردت أن أنفس عني قليلاً.
ـ أنا على ثقة من ذلك يا سيدتي ! ولكن أردت أن أنبهك إلى بعض الظروف فقط ، والآن هل تسمحين لي بالانصراف ؟
ـ طبعاً طبعاً فقد أخرتك كثيراً يا سنية ! وخرجت سنية وهي تتمايل في مشيتها وتتهادى وتابعتها سعاد بعينين تقدحان شرراً وحقداً ، وتمتمت قائلة : يا لها من أفعى سامة تستغل ما تعلمه عني لاهانتي والتنكيل بي ، ولكني جبانة فما الذي أخشاه منها ؟ وماذا عساها أن تقول ! وأي فضيحة سوف تعلنها لو طردتها شر طردة ! لماذا أخاف ! وأي شيء أخشى ، والمجتمع الذي أعيشه يؤكد على إعطاء الحرية الكاملة للمرأة ، وأن المرأة والرجل متساويان في استعمال حريتهما العامة …؟! نعم ، لماذا أخاف سنية ! وعند من تنوي أن تفضحني ! وجميع من حولي قد أثقلت كواهلهم الآثام ، وزخرت حياتهم بالخطايا والزلات ، نعم لست أخشى أحداً غير محمود ، فهو لا يزال يجهل واقعي الذي أعيشه ، وقد دفعته إلى ما يلهيه عن كل شيء ، وسنية قادرة على إثارته لو أرادت ، ومحمود يعني عندي الشيء الكثير ، فهو الثراء والغنى ، وهو المال الذي يخضع له كل شيء ، ولا يقف أمامه شيء ، ولذلك فإن عليّ أن أوطن نفسي على تحمل هذه العقرب اللعينة ، إنها تتحداني بكلماتها ، وقد عرفت ما كانت تعنيه ، ولم يعتكف


( 62 )

محمود في البيت إلا لأجلها ، وهي كانت تحاول أن تفهمني ذلك بكل صفاقة ، ولكني مشدودة إليها على كل حال ، ليتني كنت قد صرفتها من البيت مع سفر محمود ، إنها كانت غلطتي في الواقع ، ولكنها إنتهت على كل حال ، والان فإن عليّ أن أذهب إلى غرفة محمود…
ونهضت متثاقلة ، والتفت بردائها الحريري. وذهبت إلى غرفة محمود ، ولم تشأ أن تطرق عليه الباب ، فقد أرادت أن تفاجئه لترى الحالة التي هو عليها ، ففتحت باب الغرفة ، وتطلعت إلى الداخل لترى محمود جالساً يستمع إلى أنغام الموسيقى ، وهو في كمال حيويته ونشاطه ، فدخلت إلى الغرفة وهي تقول : ما شاء الله كنت أظنك مريضاً يا محمود ! ولكنك في أتم الصحة والحمد لله ، وابتسم محمود ابتسامة تهكمية ، ثم قال : أنا اليوم على أحسن حال يا سعاد … ! فما الذي أوحى إليك إني مريض ؟.
ـ عدم خروجك من البيت اليوم وأمس ، على خلاف عادتك في باقي الأيام !.
ـ وما يدريك يا عزيزتي بأني كنت أخرج في كل يوم ، فأنت تخرجين قبل كل خارج وتعودين بعد كل عائد !.
ـ وهل من المعقول أن تقضي أيامك كلها في البيت ؟
ـ إن الليالي تكفيني يا سعاد.


( 63 )

ـ أنت تتحداني بكلامك هذا يا محمود !
ـ أبداً يا عزيزتي ، ولكني منذ أيام أشعر برغبة ملحة للبقاء في البيت.
ـ وبأي شيء تقضي أوقاتك يا محمود ؟
ـ أطالع الكتب وأستمع إلى الأخبار.
ـ عظيم ، متى أصبحت هكذا يا عزيزتي ؟ بل أين لك الكتب التي تطالعها ؟ وهل هناك خبر عالمي يهتم به شخصك الكريم ؟!.
ـ أنت تتجنين عليّ يا عزيزتي ! فأنا لست من الغباء بالمقدار الذي تظنين.
ـ الآن صارحني بالحقيقة يا محمود ، ما الذي قعد بك أمس عن الخروج ؟
ـ لقد قلت لك يا عزيزتي ، إني منذ أيام لم أخرج طول النهار من البيت غالباً …
ـ ولماذا ؟!.
ـ لدي شؤون مهمة يتحتم عليّ قضاءها هنا يا سعاد !
ـ وهل أن شؤونك المهمة مقصور قضاؤها على البيت ؟
ـ نعم نعم بالضبط.
ـ أتعلم يا محمود بأنك تغيظني كثيراً ..!


( 64 )

ـ ولماذا يا سعاد ؟. هل أن بقائي في البيت يغيظك إلى هذا الحد ؟!.
ـ طبعاً ، فأنا أفهم ما تعنيه من بقائك في البيت هذه الأيام ، ولكن أريد منك أن تكون صريحاً على طول الخط …
ـ وهل كنت صريحة معي عندما امتنعت من السفر برفقتي إلى حلب في الشهر الماضي ؟..
وهل قدمت لي حجة معقولة تقضي بتخلفك عنى في دمشق وبقاؤك وحدك هنا لمدة أسبوع ؟
وتجهم وجه سعاد وهي تستمع إلى زوجها يتحدث ، ثم قالت : أنت تنتقم مني إذن يا محمود ؟
ـ وهل كان موقفك ذاك حركة عدائية لكي تعتبريني في دور الانتقام ؟ لا ، أنا لا أنتقم ولكني هكذا كنت ، وهكذا سأكون … أخرج متى يحلو لي ، وأبقى في البيت متى أريد ، إنه بيتي أنا يا سعاد ! لعلك نسيت ذلك.
ـ ولكن سنية وصيفتي أنا يا محمود..
ـ ولكن راتبها مني يا سعاد ! وأنا سيدها الواقعي.
ـ أنا أتمكن أن أطردها وأحرمك منها متى أشاء.
ـ أبداً أنت لن تفعلي ذلك ، وأنت تعلمين ذلك جيداً.
ـ ماذا تقصد يا محمود ؟
ـ لا شيء لا شيء مطلقاً .. فقط إني أقصد أن نضع بيننا هدنة.


( 65 )

ـ آه أتساوم يا محمود !
ـ لك أن تسميها ما شئت يا عزيزتي ! مساومة ، هدنة ، تعادل قوى ، فرص متكافئة ، أنت حرة في التسمية كما أنت حرة في كل شيء.
ـ أنت تسحق أعصابي سحقاً يا محمود ..!
ـ وأعصابي يا سعاد ؟!
ـ إنها من حديد…
ـ ولكنك تتمكنين أن تحطمي الحديد يا سعاد !
ـ هل حقاً أنا قوية إلى هذا الحد ؟!
ـ وأكثر بكثير…
ـ إذن فنحن متكافئان …
ـ لا بل أنك أنت المتقدمة في الصراع ، فما أنا إلا نتاج يديك في هذا الضمار.
ـ من دواعي فخري أن أكون كذلك.
ـ فافتخري إذن يا سعاد ! والآن أي ريح طيبة دفعتك إلى غرفتي يا عزيزتي.
ـ أنا لا أصدق أن الحب ساقك إليّ فهل أنت في حاجة إلى مال ؟ أنت لم تدخلي غرفتي منذ زمن طويل ، فاشرحي لي الأسباب التي دعتك إلى هذه الزيارة.
وهنا أردفت سعاد في دلال قائلة : غير المرغوب فيها طبعاً.
ـ بل الزيارة التي تقت إليها كثيراً.


( 66 )

ـ هل أنك لا تزال ترغب في زيارتي يا محمود ؟
ـ أو تشكين في ذلك يا سعاد ! إن حبي لك هو الذي حملني على الصبر عليك طيلة هذه المدة على أمل أن تمني عليّ بنظرة ، أو تعطفي بلفتة ، وأنا أصارحك ! أني تعيس بهذا الحب ، ولست سعيداً به أبداً ، ولكني أحبك يا سعاد ، ولا أطيق عنك فكاكاً ، وشعرت سعاد أن عليها أن تلبس لبوس الرقة والدماثة ، وأن تحاول أن تستبقي مكانتها في قلب محمود ، وإن كانت تزدريه وتنفر منه ، ولكن سلطان المال كان عندها أقوى من كل عاطفة ، وقد حطمت الحضارة الكاذبة كبرياءها وجردتها من عزتها الأنثوية ، ولذلك فقد صممت على أن تسعى لاستمرار سيطرتها على محمود ، وإن كانت غريمتها الحالية خادمتها سنية ، فهي لا تستطيع أن تعيش يوماً وأحداً بدون أموال محمود ، فطبعت على وجهها ابتسامتها الكاذبة التي كانت تتمكن أن تطبعها حيث تريد ولمن تريد.
ـ ورققت صوتها ، وأسبغت عليه نغمة عذبة حنوناً ، وقالت في دلال : أنت تظلمني يا محمود ! فإن عندي من الحب أضعاف ما عندك يا عزيزي ، ولكن مشاغل الحياة هي التي تحول بيني وبين الارتواء من معين حبك الغالي … وأسكرت هذه النغمة محمود ، وأنسته جميع خيانات زوجته ، وأنسته ايضاً رفيقاته وصديقاته وسنية وغيرها من النساء ، ولم يعد يشعر إلا بسعاد وهي تكلمه بنغمة طال به الشوق إليها


( 67 )

وعادت به هذه الكلمات إلى أيام خطوبته منها وقت أن كانت تسكب في أذنيه أعذب آيات الغرام ، ففتح ذراعية لها وهو يقول :
ـ أنا لا أزال رهن هواك يا سعاد ! فلا غنى لي في حياتي عنك أبداً ، وجاهدت سعاد كثيراً قبل أن تستجيب لذراعيه ، وهي تشعر بحالة تقزز ونفور ، ولكن هو المال والثروة قد ذهبا بعزتها لأنها تعبد المال وتتغنى بالثروة…

 

يكون النشر 06-16-26 من كل شهر

 

 

المحور المصري –تلكرام
https://t.me/Mehwar_Masr

[email protected]

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here