قال مصدر أمني عراقي، لـ”سبوتنيك”، مساء اليوم السبت، 14 آذار/مارس، إن قوات الفرقة 101 الأمريكية الهجومية الجوية الوحيدة في العالم، في طريقها إلى العراق، لتبادل المواقع في إحدى المقار العسكرية العراقية، بالتزامن مع التصعيد بالصواريخ.

وحسب المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، من داخل قاعدة عسكرية جوية بارزة، في العراق، أن عناصر الفرقة 101 الأمريكية المحمولة جوا ستصل إلى القاعدة، في تبادل أماكن مع شركة أمنية.

© REUTERS / BLACKHAWKS IRAQ
بيان للتحالف بقيادة أمريكا عن الهجوم على قاعدة التاجي بالعراق

وأضاف المصدر، أن قوات المشاة البحرية (المارينز) الأمريكية، موجودة في القاعدة الجوية -التي شدد على عدم ذكر اسمها تحسبا لأي قصف صاروخي قد يستهدفها- لتنضم لها الفرقة 101 القادمة حتما من إحدى قواعد الولايات المتحدة الأمريكية في دول الخليج.

النسور الزاعقة

الفرقة 101 المحمولة جوا، هي الفرقة الهجومية الجوية الوحيدة في العالم، والتي لها القدرة على نشر الآلاف من القوات بسرعة على مسافات بعيدة.

وتعرف فرقة 101، باسم النسور الزاعقة، واستخدمتها الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب ضد العراق إبان عملية “عاصفة الصحراء” أو ما تعرف بـ”معركة الخليج الثانية”، وأم المعارك، إثر اجتياح الكويت على يد نظام صدام حسين، مطلع تسعينيات القرن الماضي.

ويأتي وصول الفرقة الأمريكية، إلى العراق، بعد ساعات من استهداف قاعدة التاجي العسكرية التي تضم القوات العراقية، وبعثة التحالف الدولي، شمالي العاصمة بغداد، بـ33 صاروخا نوع كاتيوشا، تسببت بإصابة اثنين من منتسبي الدفاع الجوي العراقي، بجروح خطرة وحالتهم حرجة حسب بيان لقيادة العمليات المشتركة.

استهداف قاعدة التاجي 

وأعلن المتحدث باسم التحالف، الكولونيل مايلز بي كاجينز، في تغريدة عبر تويتر، إن التحالف “يؤكد أن ما لا يقل عن 25 صاروخا عيار 107 ملليمترات أثرت على قاعدة التاجي العراقية التي تستضيف قوات التحالف يوم 14 مارس/ آذار في الساعة 10: 51 صباحا (بتوقيت العراق)، ما أسفر عن إصابة ثلاثة من التحالف، واثنان عراقيان، ويجري التقييم، والتحقيق”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الجمعة، 13 مارس، أن الولايات المتحدة نفذت ضربات دقيقة ضد مواقع تابعة لـ”كتائب حزب الله” العراقي، شملت خمس منشآت لتخزين الأسلحة، وذلك ردا على هجوم صاروخي استهدف معسكر التاجي وأودى بحياة أميركيين اثنين، وبريطاني، يوم الخميس الماضي.

وأفادت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الجمعة، 13 مارس/آذار، بمقتل 6 أغلبهم من قوات الجيش والشرطة، وإصابة 12 آخرين بجروح بينهم إصاباتهم خطرة جدا، إثر قصف أمريكي استهدف مقار عسكرية في مناطق متفرقة من العراق.

وقال الجنرال كينيث ماكينزي، قائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي، في تصريحات للصحفيين، إن:

“البنتاغون لم ينشر بعد نظام الدفاع الجوي “باتريوت” في العراق”.

وقال ماكينزي في مجلس النواب، يوم الثلاثاء الماضي، 10 مارس: “نحن أيضا بصدد إرسال أنظمة دفاع جوي وأنظمة دفاع مضادة للصواريخ الباليستية إلى العراق على وجه الخصوص لحماية أنفسنا من أي هجوم إيراني محتمل آخر”.