أختاه…لا تذهبي لحضور الحفلات المشتركة، لأنها أسلوب”مبتكر” لاصطياد الفتيات، وإيقاعهن في الشباك… أو للإختلاء بهن… أو لإبعادهن عن أولياء أمورهن بطريقة ” فريدة “… على كل حال، هذه الحفلات، طابعها المجون والجنون…

وهي شاهدة على نفسها، لمن كان صادقاً مع نفسه: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ﴾(سورة ق الآية 37).

وهذه الحفلات مضرة بك في العاجل والآجل:
لأنك تخسرين آجلك بوقوفك في صف أعداء الله تعالى ملكه..

ولأنك تخسرين عاجلك لسقوطك من أعين مَن حولك ممن أغراك واستغلك.. فأبكاك..

فعلى كل حال أنت خاسرة إن كنتي ممن يترددون عليها فمن ﴿يَنصُرُنِي مِنَ اللّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ﴾(سورة هود الآية 63).

*كتاب أختاه- للسيد سامي خضرة

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR
[email protected]