قررت محكمة مصرية اليوم الإثنين، إخلاء سبيل 15 متهمًا بجرائم إرهاب في قضيتين مختلفتين.

وأيدت المحكمة في القضية الأولى، إخلاء سبيل 9 متهمين في اتهامهم بتمويل الإرهاب، من بينهم ابنة الشيخ يوسف القرضاوي وآخرون.

ووجهت النيابة إلى المتهمين في هذه القضية ارتكاب عدة جرائم، تضمنت تولي قيادة وانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، التي تدعو إلى قلب نظام الحكم، والاعتداء على مؤسسات الدولة، واستهداف المنشآت العامة، بغرض إسقاط الدولة، والإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر مع علمهما بذلك، ومد الجماعة بتمويل أجنبي من دول خارجية، والتمويل لأنشطتها وعملياتها الإرهابية من خلال إمداد العناصر وأفراد الخلايا الإرهابية بالأموال اللازمة، لشراء الأسلحة والمواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات لاستخدامها في عمليات إرهابية لزعزعة استقرار الدولة.

وفي القضية الثانية قررت المحكمة ذاتها، تأييد إخلاء سبيل 6 متهمين، لاتهامهم بالانضمام لـ ”طلائع حسم“ الإرهابية، وتخطيطهم لاستهداف مؤسسات الدولة، بتدابير احترازية.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على المتهمين بناء على قرار من النيابة العامة، لاتهامهم بالتخطيط لارتكاب أعمال تخريبية بالبلاد خلال الفترة المقبلة، والتخطيط لارتكاب عمليات ضد مؤسسات الدولة، والانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون.

وتعاني مصر من توتر أمني بسبب الأوضاع التي تعيشها المنطقة العربية، فما يجري في ليبيا وما جرى سوريا والعراق أثر سلباً على الأوضاع الأمنية والاستقرار في المنطقة برمتها، فالإرهاب الذي استقطبته الحكومات الداعمة له، بدأ الآن بعد انتصار الجيش السوري والعراقي عليه بالرجوع إلى الدول والحكومات التي أرسلته لقتل الشعب السوري والعراقي والليبي وكل شعب عانى من إرهاب الكيان الصهيوني والإرهاب التكفيري.

إرم نيوز

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here