تقدم إيمانويل اوليتا اوندونجو رئيس اتحاد هيئات مكافحة الفساد، بالشكر والتقدير إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية لكرم الضيافة الذي حظيت به كافة الوفود المشاركة خلال فعاليات المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد الذي عقد بمدينة شرم الشيخ.

وأكد رئيس اتحاد هيئات مكافحة الفساد، على أن مصر بابها مفتوح لكل أفريقيا، حيث إنها أصبحت مركز أفريقيا في مكافحة الفساد، وقدم الشكر للوزير شريف سيف الدين رئيس هيئة الرقابة الإدارية على ما بذلته الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد لتدريب الكوادر الأفريقية.

واختُتمت اليوم السبت، الفعاليات الخاصة بعقد الاجتماع الرابع لاتحاد هيئات مكافحة الفساد الأفريقية بمدينة شرم الشيخ، والتي باشر جلساتها الوزير شريف سيف الدين رئيس هيئة الرقابة الإدارية، على مدار يومين عقب انتهاء فعاليات المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد.

وأكد الوزير شريف سيف الدين، رئيس هيئة الرقابة الإدارية، تقدير الهيئة للدور الفاعل الذي يقوم به اتحاد هيئات مكافحة الفساد الأفريقية، وانعكاس ذلك في استضافة اجتماعات المجلس التنفيذي للاتحاد على مدار عامين متتاليين.

وأضاف – خلال كلمته بالجلسة الختامية للاجتماع الرابع لاتحاد هيئات مكافحة الفساد الأفريقية، والتي عقدت بمدينة شرم الشيخ- أن جهود مكافحة الفساد في القارة الأفريقية تتشابه إلى حد كبير، مما يدعوا الجميع للتعاون لمحاربة تلك الآفة، وأن العلاقة التي تربط هيئة الرقابة الإدارية وأجهزة مكافحة الفساد للدول الأفريقية ، يجب أن تكون على ذات المستوى الذي يربط مصر بالدول الأفريقية على مستوى القارة.

وأشار رئيس الهيئة، إلى ما تضمنته كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، من رؤية واضحة لطرح إستراتيجية متكاملة لمكافحة الفساد في القارة الأفريقية لتحقيق التنمية المستدامة في ربوعها، ومواصلة الدعم الذي تقدمه مصر للجهود المشتركة لمكافحة الفساد على المستوى القاري بمضاعفة المنح التدريبية المقدمة من الأكاديمية الوطنية لمكافحة.

وأكد رئيس هيئة الرقابة الإدارية، على ما أولته الهيئة من اهتمام بتنظيم برامج تدريب وتبادل خبرات مع الجهات المناظرة في الدول الأفريقية من خلال الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد التي دربت ما يقرب من 5500 فرد ومن بينهم كوادر أجهزة إنفاذ القانون الأفريقية، وصرح بأنه امتدادا لذلك التعاون سيتم تدريب 90 فردا من الأجهزة التي تعمل في مجال مكافحة الفساد لمختلف الدول الإفريقية.

وفى ذات السياق تقدم ايمانويل اوليتا اوندونجو رئيس اتحاد هيئات مكافحة الفساد بالشكر والتقدير إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية لكرم الضيافة الذي حظيت به كافة الوفود المشاركة، وأكد على ان مصر بابها مفتوح لكل أفريقيا، حيث إنها أصبحت مركز أفريقيا في مكافحة الفساد، وقدم الشكر للوزير شريف سيف الدين رئيس هيئة الرقابة الإدارية على ما بذلته الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد لتدريب الكوادر الأفريقية.

وعلى هامش اجتماعات اتحاد هيئات مكافحة الفساد الأفريقية، عقد رئيس الهيئة عدد من اللقاءات الثنائية مع بعض من رؤساء هيئات مكافحة الفساد لدول ( تنزانيا ، وجنوب السودان ، كينيا ، السنغال ، وبنين ، ومالي ) وقد دار خلال تلك الجلسات بحث أوجه التعاون المشترك وما يمكن أن تقدمه الهيئة من خبرات سواء في مجال التدريب بالأكاديمية التي تقدم قرابة 243 برنامجا مختلفا في كافة المجالات ، أو في مجال إعداد الاستراتجيات الوطنية لمكافحة الفساد ، أو المجال التقني أو على مستوى التعاون الدولي بإبرام اتفاقيات ثنائية مشتركة للدول التي لم يسبق توقيع مذكرات تفاهم معها، وتطوير بنود الاتفاقيات لمذكرات التفاهم التي سبق وأن وقعت مع الدول الأخرى.

وكانت أبرز التوصيات التي صدرت عن الاجتماع الرابع لاتحاد هيئات مكافحة الفساد الأفريقية، منح مؤسسات مكافحة الفساد بالدول الوسائل المالية اللازمة لمكافحة الفساد مكافحة فعالة، وتشجع جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي على التصديق على اتفاقية الاتحاد الأفريقي لمنع الفساد ومكافحته، ودعوة الدول الأعضاء إلى وضع آليات من شأنها استرداد الأصول المنهوبة ، وتعزيز تبادل المعلومات بين هيئات مكافحة الفساد والتعاون لتنفيذ المهام المنوطة بها ، وتفويض فريق فني مكون من (مصر، وجمهورية الكونغو الديمقراطية ، وزيمبابوي ، وغانا ، ومدغشقر، وكينيا ، وتونس ) بدراسة تنفيذ التوصيات التي تمخضت عن المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد، وتحليلها وتفعيلها ، وشكر حكومة مدغشقر على قبولها استضافة الجمعية العمومية في دورتها الخامسة في عام 2020.

بوابة أخبار اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here