قال نائب رئيس جهاز أمن الدولة المصري الأسبق، وعضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، اللواء فؤاد علام، أن الدولة المصرية نجحت بما يعدل نسبة الـ95 % في القضاء على العناصر الإرهابية في سيناء، وما تبقى لا يتجاوز 5% وهم عناصر مدفوعة لارتكاب عمليات نوعية بين الحين والآخر، جاءوا عبر قطاع غزة أو من العناصر الهاربة من سوريا والعراق حسب تعبيره.

وقال علام لـ24، “كذلك شهدت سيناء حالة من استعراض القوى في مشهد ضم أكثر من 80 عربة دفع رباعي، عليها أشخاص يرفعون الرايات السوداء، ويرددون العبارات الخاصة بهم، دون أن يستطيع أحد مواجهتهم”، بينما اليوم باتت سيناريوهات الأعمال الإرهابية منحصرة في مهاجمة الأكمنة خلال فترات متباعدة وادعاء تنفيذ عمليات في كثير من الأوقات، لبث حالة من الإحباط.

وحول كيفية الوصول إلى الأكمنة، أشار “علام” إلى أن الأنفاق تعد واحدة من أخطر وأعقد المسائل التي تواجه الجيش المصري حالياً في مواجهته للإرهاب، خاصة وأن هدم نفق يعقبه حفر 5 آخرين، في مشهد يؤكد تورط الكيان الصهيوني في تزويد هؤلاء الإرهابيين بأجهزة لشق الأنفاق، مشدداً على أنه رغم ذلك إلا أن الضربة العسكرية نجحت في تدمير أجسام التنظيمات سواء فيما يتعلق بإمكاناتهم البشرية، أو التسليح، أو الاتصالات، أو الأنفاق حسب تعبيره.

 

 

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR

[email protected]

https://chat.whatsapp.com/IrUXihVAIrXBHqbAQwiHG6

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here