المحور المصري:

وجهت “كريمة الامام الخميني (رض) “زهراء مصطفوي” رئيسة جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني الى الرئيس التركي “رجب طيب اردوغان” بصفته الرئيس الدوري لمنظمة التعاون الاسلامي، داعية اياه الى اتخاذ موقف ازاء اصدار الكنيست الصهيوني قانون “الدولة اليهودية”.

واعتبرت “زهراء مصطفوي” الامينة العامة للاتحاد الدولي للمنظمات غير الحكومية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، ورئيسة وامينة جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني في رسالتها الى اردوغان، ان مصادقة الكنيست الصهيوني على قانون “الدولة اليهودية” وصمة عار اخرى تضاف الى السجل الاسود للكيان الصهيوني واستمرارا لممارساته العنصرية.

واشارت الى دعم الدول السلطوية التي تدعي الديمقراطية وخاصة اميركا وتواطؤ الانظمة الرجعية العربية وخاصة النظام السعودي مع اسرائيل وحماتها في اطار صفقة القرن، وقالت: مما لاشك فيه فان هذا الاجراء المشين اتخذ بسبب دعم الدول السلطوية التي تتبجح بالديمقراطية لاسيما اميركا وبعد قرار ترامب المشؤوم في نقل السفارة الاميركية الى مدينة القدس، والاعتراف بها عاصمة للكيان الصهيوني، والمماشاة المذلة للانظمة الرجعية العربية وخاصة نظام آل سعود مع الكيان الصهيوني وحماته في اطار “صفقة القرن”، لفرض هذا القرار المشين على الفلسطينيين والعالمين العربي والاسلامي.

واشارت السيدة مصطفوي في ختام هذه الرسالة الى مسؤولية منظمة التعاون الاسلامي تجاه قضايا الامة الاسلامية، مضيفا: من المتوقع ان يبادر رئيس منظمة التعاون الإسلامي، الذي يتحمل مسؤولية الدفاع عن كرامة ومبادئ الاسلام، وفلسفة تأسيس هذه المنظمة في الدفاع عن تحرير القدس، الى تنبيه المجتمع الدولي حول هذا القرار الخياني، وحث المسلمين على اتخاذ القرار المناسب حيال مؤامرة تدمير القدس وفلسطين اذ ان انشاء اتحاد ضد العنصرية والتمييز العنصري من شأنه ان يكون بداية هذا الطريق.

المصدر: iuvmpress

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here