المحور المصري:

تنتفض الأراضي الفلسطينية ومخيمات الشتات اليوم الاثنين، عشية الذكرى ال70 للنكبة الفلسطينية رفضاً للقرار العنصري لنقل السفارة الامريكية للقدس في تحدى واضح لحقوق شعبنا الفلسطيني في الأرضي الفلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة، وسط تأكيدات بأن نقل السفارة بمثابة نكبة جديدة لشعبنا.

مسيرات حاشدة دعت لها كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة والضفة المحتلة واراضي الداخل المحتل في محاولة منهم لقلب المعادلة وسط صمت دول العالم العربي والإسلامي، وإصرار كافة الفصائل في قطاع غزة على مسيرة مليونيه لكافة حدود التماس مع الاحتلال وسط اضراب شامل.

لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، أكدت ان اليوم الإثنين 14/5 سيكون بمثابة إضراب شامل في كل أنحاء قطاع غزة في المؤسسات الرسمية والشعبية والتجارية في سائر مناحي الحياة اليومية بما فيه كافة المؤسسات التابعة للوكالة من تعليمية وصحية وموظفين.

ودعت اللجنة الجماهير الفلسطينية للحضور الجماهيري الواسع ليكون اليوم مليونية الغضب في وجه الإدارة الأمريكية والاحتلال “الإسرائيلي” مع الحفاظ على سلمية المسيرات وإيصال الرسالة إلى العالم عبر مليونية العودة وكسر الحصار ورفض نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وعبرت اللجنة في بيان لها، عن رفضها لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال “الإسرائيلي” وخاصة تلك الدول العربية التي ترسل الفرق الرياضية لدولة الاحتلال الصهيوني.

استعدادات نقل السفارة “الامريكية للقدس مستمر على قدم وساق وسط صمت عربي مخزي ودعوات من نتنياهو لجميع دول العالم بنقل كافة سفاراتها للقدس.

ينتظر قطاع غزة اليوم مشهد غير مألوف وخاصة في ظل الإصرار على اقتحام الحدود والعودة للأراضي المحتلة، وسط استعدادات بالأمس والتي قوبلت بتوغل محدود منذ فجر اليوم لجميع المناطق الحدودية وتخريب خيام مسيرات العودة، حيث توغلت آليات عسكرية إسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، في أراضي المواطنين الزراعية الحدودية على طول الشريط الحدودي في جميع المناطق الحدودية لقطاع غزة وسط أعمال تجريف، ووضعت سواتر ترابية وأسلاك شائكة وضخ مياه عادمة.

يبقى اليوم ال14 من مايو يوم اسود في تاريخ الشعب العربي الداعم الخفي لتلك الخطوة لتضاف للعديد من جملة التخاذلات العربية.

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here