المحور المصري:

نظم آلاف من اللاجئين الروهينجا السبت تظاهرات للمطالبة “بالعدالة” في الذكرى الأولى لشن الجيش البورمي حملة أجبرتهم على الهرب إلى مخيمات في بنغلادش.

ولجأ حوالى 700 ألف من أفراد أقلية الروهينغا المسلمة إلى بنغلادش بسبب حملة بدأها الجيش البورمي ومجموعات بوذية في 25 آب/أغسطس من العام الماضي. وهم يقيمون في مخيمات هائلة في منطقة كوكس بازار في جنوب شرق بنغلادش.

وأحيا آلاف من الروهينغا ذكرى هذا “اليوم الأسود” في مسيرات سلمية مرددين هتاف “نريد العدالة من الأمم المتحدة”.

وفي مخيم كوتوبالونغ رفعت لافتة كتب عليها “لن تتكرر بعد الآن: ذكرى حملة إبادة الروهينغا في 25 آب/أغسطس 2018”. ورفع عدد من المتظاهرين أعلاما بينما وضع آخرون أعصبة كتب عليها “أنقذوا الروهينغا”.

وقال محمد حسين (40 عاما) أحد المتظاهرين في كوتوبالونغ “نحن هنا لنتذكر الخامس والعشرين من آب/أغسطس. نريد إحقاق العدل. نريد الاعتراف بنا كشعب الروهينغا. نحن حزينون لأننا لا نعيش في البلد الذي ولدنا فيه. الجميع يطالبون بالعدالة ونريد أن نصرخ في وجه العالم”.

من جهته، قال نور كمال وهو متظاهر آخر “كنا ضحية إبادة قبل عام في بورما ونريد إحقاق العدل”.

وقال ناشطون من الروهينغا لوكالة فرانس برس إن مسيرات وتجمعات أخرى ستنظم في مخيم اللاجئين الذي أصبح الأكبر في العالم.

وكانت سلسلة هجمات شنها متمردون من الروهينغا على مراكز حدودية في 25 آب/أغسطس 2017 أدت إلى موجة غير مسبوقة في حجمها، من القمع من قبل الجيش البورمي ضد هذه الأقلية المسلمة.

ووصفت الأمم المتحدة حملة الجيش بأنها “تطهير اتني”.

وتذكر جوهرة (40 عاما) وهو اسم مستعار، أنها هربت للنجاة من هجوم على قريتها بترت خلاله يدها. وقتل زوجها ووالداها. وقالت لفرانس برس “لم أتمكن من الفرار ووقت أرضا، وقاموا ببتر يدي”، كاشفة عن يدها ووجهها المشوه بسبب ضربات ساطور أفقدتها عينها أيضا.

وتزعم السلطات البورمية أنها لا تستهدف في حملتها سوى المتطرفين. وقد أبرمت اتفاقا مع بنغلادش لإعادة لاجئين لكن بعد ثمانية أشهر لم يترجم النص عمليا ولم يعد سوى أقل من مئتين من الروهينغا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here