المحور المصري:

يبدو أن الطريق نحو إدانة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية قد بدأ مع تقديم مساعد سابق لترامب للمحاكمة غداً.

ويمثل “بول مانافورت” أول مساعد سابق للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” للمحاكمة بعد أن اتهمه محققون اتحاديون، يحققون في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، بالتحايل المصرفي والضريبي.

ورغم التركيز على الجرائم المالية فإن المحاكمة قد تتمخض عن عناوين أخبار مضرة سياسيا بشأن رجل إدار حملة ترامب الانتخابية لثلاثة أشهر وحضر اجتماعاً في يونيو حزيران 2016 مع الروس عرضوا خلاله معلومات مضرة عن “هيلاري كلينتون” منافسة ترامب الديمقراطية أصبحت الآن محور تحقيق المحقق الخاص “روبرت مولر” المستمر منذ 14 شهرا.

وقال “مايكل كابوتو” وهو مساعد سابق لترامب وأحد المقربين من مانافورت “اعتقادي هو أننا سنشهد هوسا يشبه الهوس بقضية أو.جيه (سيمبسون)… آمل حقا أن يواصل الرئيس المشاهدة وأن يدلي بتصريحات علنية عن القضية”.

وذكر أن ترامب قد يساعد الرأي العام على فهم ما الذي ينطوي عليه تحقيق مولر من مخاطر. ووصف ترامب وكابوتو التحقيق بأنه “مطاردة ساحرات” تهدف إلى إنهاء رئاسته.

ومن المتوقع أن يدفع المدعون بأن إنفاق مانافورت ببذخ على سترات ومنازل وسلع فاخرة لا يتناسب مع الدخل الذي أعلنه في تقاريره الضريبية.

وقال “جوشوا دريسلر” وهو أستاذ في القانون بجامعة أوهايو إن الأدلة ضد مانافورت (69 عاما) تبدو قوية. لكنه يحظى بتأييد القاضي “تي.إس إيليس” (78 عاما) المعروف بموقفه المتشدد من الادعاء. وأضاف أن الأجواء المشحونة سياسياً تزيد فرص عدم قدرة هيئة المحلفين على التوصل لحكم.

ويواجه مانافورت الذي دفع ببراءته 18 اتهاما. وتحمل الاتهامات التسع بالتحايل المصرفي والتآمر عقوبة السجن 30 عاما لكل منها. وأشار القاضي إيليس في أبريل نيسان إلى أن مانافورت قد يواجه احتمال قضاء ما تبقى من عمره خلف القضبان.

ولاقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقادات واسعة من الحزبيين الرئيسيين في واشنطن الديمقراطي والجمهوري بعد قمة هلنسكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وصلت حد اتهامه بالخيانة العظمى، ومحاولة سن تشريع في الكونغرس يمنع انفراده بالرئيس الروسي.

المصدر: iuvmpress

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here