المحور المصري:

أعاد د. عبد الله العودة بحسابه على “تويتر” نشر خاطرة (رسالة) من الأسير الفلسطيني عبد الله فؤاد النحال أهداها الى الشيخ السعودي سلمان العودة (المسجون) بعد أن قرأ كتابه “زنزانة عادة مدى الحياة”، وهي الخاطرة التي نشرتها ابنه الأسير الفلسطيني أميرة فؤاد النحال.
عنوان الخاطرة: في قيدي.. في سجني .. في زنزانتي
قرأت زنزانتك عادة مدى الحياة، وأنت ترفل في قيدك.. في سجنك.. في زنزانتك، اهتزت مشاعري، فاهتز لها قلمي يكتب لك.. مثلك أنا.
في زنزانتي على بابها سجان اسمه موشيه، وعلى باب زنزانتك يقف سجان اسمه محمد، اختلفت الاسماء وتشابهت القلوب، اختلف الدين وتشابه الظلم، والظلم لا دين له.
رقم زنزانتي ثلاثة ورقم زنزانتك أربعة في سلسلة من الارقام، أما الأُول فأرقام لزنازين أُخر، واحدة في مصر والأخرى في سورية، زنازين تباعدت، لكنها تقاربت، إذ يلفها قانون واحد، وجدار واحد، وتعلوها أسلاك شائكة واحدة، قانون الظلم وجدار وأسلاك، أرادوا بها أن يفصلوا الأخ عن أخيه، والمحب عن محبيه، وجهلوا أن لنا قانونا خاصا، فالأرواح تتصل.
من قيدي.. من سجني .. من زنزانتي
أهدي لك هذه الأبيات التي أبكتك وأنت الآن في قيدك.. في سجنك في زنزانتك.
طال اغترابي وما بيني بمقتضبِ
والظهر قد جد في حربي وفي طلبي
والشوق في أضلعي نار تذوّبني
ما أفتك الشوق في أضلاع مغتربِ
كم ذا أحن الى أهلي إلى بلدي
الى صحابي وعهد الجد واللعبِ
مثلك أنا أحن الى أهلي الى بلدي.. الى صحابي وعهد الجد واللعب
محبك
عبد الله فؤاد عيد النحال
من سجون الاحتلال الاسرائيلي
الثلاثاء
10/ 4/ 2018

رأي اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here