المحور المصري:

رفضت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بيان المجلس المركزي الفلسطيني واعتبرته معبّراً عن موقف حركة فتح.

وفي أول تعليق للحركة اعتبر القياديّ في حماس، سامي أبو زهري، أنّ البيان “فاقد لأي قيمة”، وقال إن عقد المؤتمر بطريقة منفردة ينمّ عن عدم احترام مواقف القوى الرئيسيّة ويكرّس للانقسام وهو استخفاف بالجهود المبذولة لتحقيق المصالحة.

كما رأى أبو زهري أن تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “السلبية تجاه جهود إنقاذ غزة” محاولة لوضع العصي في الدواليب أمام هذه الجهود، وأضاف “مصداقية فتح باتت مرهونة بتغيير هذه المواقف السلبية ورفع العقوبات كاملة عن غزة”.

وكان البيان الختامي للمجلس المركزي الفلسطيني بدورته التاسعة والعشرين، حذر من إعلان اتفاق تهدئة “فصائلي” مع “إسرائيل” في قطاع غزة، معتبراً أن “التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية وطنية لمنظمة التحرير الفلسطينية، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وليست عملا فصائلياً”.

وأكد المجلس رفضه الكامل للمشاريع المشبوهة الهادفة إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، وقال بيان المجلس إن “اقتراح مشاريع إنسانية وموانئ ومطارات خارج حدود دولة فلسطين هو تصفية للقضية الفلسطينية”.

المصدر: iuvmpress

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here