المحور المصري:

تعرض فلسيطنيون للإصابة برصاص الجيش الإسرائيلي في الجمعة الـ19 لمسيرات العودة وكسر الحصار على حدود غزة.

فقد أصيب 25 مواطناً على الأقل برصاص الاحتلال الحي وآخرون بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات سلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

كما أطلقت قوات الاحتلال النار صوب مئات المتظاهرين وصلوا الى الحدود الشرقية لقطاع غزة، كما وجّهت نيرانها صوب الشبان بمخيم العودة شرق خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة أثناء مشاركتهم في جمعة الوفاء لشهيد القدس، فيما اندلعت مواجهات بين المئات من المواطنين وقوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع، اطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وبحسب ما ذكرته وكالة “معا” فقد بدأ المواطنون في التوجه إلى مخيمات العودة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة في نقاطها الخمسة وسط دعوات الهيئة الوطنية العليا بمشاركة مكثفة في جمعة “شهيد القدس محمد يوسف” ضمن أعداد كبيرة وفي ظل تعزيز قوات الاحتلال من تواجدها على الحدود.

كما أشعل المشاركون في المسيرات إطارات السيارات في مخيمات العودة بهدف التشويش على رؤية القناص “الإسرائيلي” خلال استهداف المواطنين السلميين.

يشار إلى أن إجمالي عدد الشهداء الذين قضوا جراء إجراءات قوات الاحتلال ضد مسيرات العودة وصل منذ الثلاثين من آذار الماضي إلى 192 شهيداً، ونحو 17276 إصابة بجروح مختلفة وحالات اختناق بالغاز.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار دعت سكان قطاع غزة للمشاركة الواسعة في الجمعة الـ19 لمسيرات العدوة والتي أطلق عليها اسم ” الوفاء لشهداء القدس”، والتي ستبدأ مع صلاة العصر مباشرة حتى نهاية يوم الجمعة الساعة السابعة والنصف مساء،  مؤكدة على سلمية المسيرة وجماهيريتها وعلى استمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها .

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here