الأحد, 22أبريل, 2018
الصفحة الرئيسية العالم الكشف عن فضائح الدعم الغربي والأمريكي في الغوطة

الكشف عن فضائح الدعم الغربي والأمريكي في الغوطة

المحور المصري:

تستمر الفبركات الإعلامية التابعة للأدوات الغربية والأمريكية ضد الشعب السوري، ولايزال هناك أكاذيب تحاك لضرب الأرض السورية، وتشريد وقتل الشعب السوري، فمنذ بداية الأزمة السورية وهناك عدة دول تدعم التنظيمات الإرهابية وتسعى لضرب محور المقاومة، وقد عانى الشعب السوري لأكثر من سبع سنوات من تلك المؤامرات الصهيونية، فكلما أحرز الجيش السوري انتصاراً ، تبدأ الاتهامات والأكاذيب في اتهامه باستخدام أسلحة نووية، وهذا ما حدث حين تحرير مدينة حلب شمال سوريا، وأيضاً حين أراد ترامب أن يعتدي على الأراضي السورية تحت ذريعة استخدام السلاح الكيماوي في مدينة خان شيخون. والآن بعد أن أنقذ الجيش السوري أهالي دمشق من الإجرام الإرهابي التكفيري، والذي كان يستهدف العاصمة السورية لسنوات، وتسبب بقتل الأبرياء، في ظل الصمت الدولي أمام هذه المجازر، وتأتي الآن ذريعة جديدة من قبل إدارة ترامب التي تغافلت عن استخدام غاز السيرين من قبل الإرهابيين، وهذا ما تم الكشف عنه من قبل القوات السورية أثناء دخولها في الغوطة الشرقية، حيث تم العثور على قنابل تحتوي غاز الكلور، وهذا ما فضح التآمر الأمريكي الغربي الصهيوني لاحتلال سوريا، وضرب استقرار المنطقة عبر دعم تلك التنظيمات التكفيرية. إن التهديدات الأمريكية الأخيرة بضرب سوريا، لا تعبر سوى عن فشل دول الاستكبار في ضرب محور المقاومة والذي يهدد الوجود الصهيوني في الشرق الأوسط، لقد عبر ترامب عن العجز الأمريكي في سوريا، فبعد العمليات العسكرية البطولية في الغوطة، لم يبقى أمام ترامب سوى تلفيق سيناريو جديد للإنتقام من سوريا، والذي أصبح مكشوفاً أمام الرأي العالمي، فالذي يستخدم هذه السموم هم الإرهابيون، الذين يتغذون على مال النفط والدعم الأمريكي والصهيوني.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here