المحور المصري:

يتحدى الفلسطينيون كل القمع الصهيوني، ويقفون بوجه كل مؤامرات دول الاستكبار، بإحياء يوم القدس العالمي، وبالوقوف بصف واحد في المسجد الأقصى، ليقيموا صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، هذه الجمعة التي أرعبت هذا الكيان بخروج الملايين من المقاومين في العالم، ليعبروا عن دعمهم للفلسطينيين وللأقصى، وعن رفضهم لوجود هذا المستعمر على أرض فلسطين الجريحة.

لقد عانى الفلسطينيون من الجرائم الصهيونية لعقود من الزمن، والآن جاء الوقت لتنتفض شعوب العالم أمام كل من يعادي الأقصى ومستقبل فلسطين، ويوم القدس العالمي، الذي أعلن عنه الإمام الخميني رحمه الله، هو يوم انتفاضة بوجه الاستكبار العالمي، وبوجه الصهيونية والاستعمار والفكر الإجرامي، لقد عبر العالم عن مناهضته للظلم ونصرته للمظلومين.

لقد أدى تخلى بعض الحكومات العربية عن القدس، إلى تمادي دول الاستكبار، وقد سارع الكيان الصهيوني إلى دعم التنظيمات الإرهابية لأكثر من سبع سنوات في سوريا والعراق والمغرب العربي، وذلك لحرف بوصلة الإعلام والأنظار والأصوات العربية، عن ما يحدث في الأرض الفلسطينية، أرض التاريخ والحضارة، وأرض القدس والأقصى، رمز جميع الديانات السماوية.

لايزال هناك من يصرخ لأجل المظلومين في العالم العربي والإسلامي، وهذه الصرخات تفضح المتآمرين على الشعوب المستضعفة، فكم هو عظيم أن نرى في أرض اليمن التي تعاني من حصار وحرب شرسة تشنها طائرات التحالف السعودي، مسيرات شعبية داعمة للفلسطينيين، وهي تحيي يوم القدس العالمي، في وجه كل من يسعى لتفتيت الوحدة العربية والإسلامية، لأن القضية الفلسطينية هي قضية الأمة العربية، وتحرير التراب الفلسطيني هو هدف كل شريف مقاوم يتصف بالإنسانية والمروءة.

لقد أدى نحو 280 ألف مصل، صلاة الجمعة الرابعة من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى وساحاته، برغم الحظر والتضييق الذي فرضته سلطات الاحتلال الإسرائيلي على دخول المصلين إلى مدينة القدس المحتلة.

وأشار خطيب المسجد الأقصى في خطبة الجمعة، إلى أن «الجمعة الأخيرة في رمضان هي جمعة المسجد الأقصى الذي يدخل عليه 51 عاما وهو منتهك حرمته».

وأعلن الاحتلال، فرض قيود على دخول المصلين من الضفة الغربية إلى القدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة، كما عرضت قوات الاحتلال المئات من الجنود وأفراد الشرطة على المعابر المؤدية إلى المدينة وفي الشوارع الرئيسية، بالإضافة إلى تواجد مكثف لهذه القوات داخل حدود المدينة وفي أزقة البلدة القديمة.

وفي سياق متصل، أدى قرابة 100 ألف مصل، حسب دائرة الأوقاف الإسلامية، من القدس وأراضي 48، الليلة الماضية، صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، في أجواء روحانية وإيمانية مميزة.

المصدر : التحرير الإخبـاري ـ أخبارنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here