المحور المصري:

أصيب أحد المشاركين في سفن كسر الحصار مساء السبت برصاص البحرية الإسرائيلية أثناء استهدافهم بشكل مباشر.

انطلقت سفن كسر الحصار من ميناء غزة تجاه أقرب منطقة من الحدود البحرية شمال قطاع غزة كرسالة واضحة للاحتلال الإسرائيلي وللعالم أجمع أن شعبنا سيواصل مسيراته السلمية حتى كسر الحصار الظالم عن قطاع غزة.

وقالت هيئة الحراك الوطني التي نظمت المسيرة: “المسيرة البحرية التي تنطلق اليوم هي رسالة موجهة إلى الفصائل والجهات العاملة على التهدئة نقول لهم لن نقبل بأي حل لا يؤدي الى رفع الحصار عن القطاع”

وأكد الحراك الوطني، أنه سيستمر في حراكه براً وبحراً حتى كسر الحصار، مشيراً إلى أن لن يقبل بأقل من رفع المعاناة عن غزة مرة واحدة وإلى الأبد.

ولفتت إلى أن شعبنا لن يدفع أي ثمن سياسي مقابل رفع الحصار.

وتحمل سفن كسر الحصار مواطنين وجرحى ومرضى من قطاع غزة احتجاجاً على منع قوات الاحتلال الإسرائيلي لسفرهم خارج القطاع.

وكانت عدة مسيرات بحرية انطلقت من ميناء غزة منذ أسابيع، لكسر الحصار ومساندة الصيادين في وجه اعتداءات الاحتلال بحقهم.

وتحاول بحرية الاحتلال دوماً إرهاب المواطنين على متن سفن الحرية، سواءً التي تخرج من القطاع نحو العالم، أو التي تأتي لغزة من العالم وعلى متنها متضامنين عرب وأجانب.

المصدر: iuvmpress

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here