لا يستبعد الخبراء العسكريون الأمريكيون قدرة الرادارات الروسية على كشف مقاتلات الشبح الأمريكية، التي تستخدم تكنولوجيا “ستيلث” Stealth للتخفي.

أفاد بذلك الخبير العسكري في مجلة “زفيزدا” الأسبوعية الروسية، أليكسي ليونكوف، وتابع الخبير أن الرادارات الجوية والبرية الروسية تمتلك هوائيات، تقوم على المصفوفات الطورية النشطة، التي لا تسمح بزيادة قدرة جهاز الإرسال وحساسية جهاز الاستقبال فحسب، بل وتكتشف بضعة أهداف آنيا، عن طريق المعالجة الرقمية للإشارات الواردة إليها، ومن خلال قدرتها على التخلص من التشويش.

كما قال ليونكوف: “ومن أهم مميزات تلك الرادارات قدرتها على مسح الجو بمختلف الترددات في آن واحد، وهو ما يمنع تخفي طائرات الشبح عن راداراتنا ويجعلها غير مرئية لراداراتها الأمريكية فقط”.

وأوضح الخبير الروسي أن تكنولوجيات ستيلث للتخفي عن الرادارات تتعامل مع موجات مجال “إكس” السنتيمتري، التي تستخدمها غالبية الرادارات في الدفاعات الجوية، وكذلك الرادارات الجوية، أما منظومات الدفاع الجوي القديمة مثل “إس – 125” الروسية فلا تزال تستخدم مجال الترددات “L” (الديسيمتري)، لذلك لا تؤثر تكنولوجيات ستيلث للتخفي عليها أبدا، ما جعل الرادارات القديمة ترى مقاتلات الشبح بسهولة.

وأضاف الخبير أن روسيا  كانت قد صممت أسرة من الرادارات العاملة بمجال الترددات الديسمترية، إلى جانب ذلك فإن منظومات الدفاع الجوي الروسية الحديثة أضيفت إليها أنظمة بصرية إلكترونية، من شأنها زيادة قابلية الرادارات للتعرف على الأهداف بمجال الترددات البصري، وكذلك بمجالي الموجات تحت الحمراء وفوق البنفسجية.

يذكر أن الأمريكيين فوجئوا بقدرة الرادارات الروسية على اكتشاف طائرات الشبح، بعد أن أنتجوا 195 مقاتلة من طراز “إف–22 رابتور” و21 قاذفة من طراز “إف–2 سبيري” و305 مقاتلة “إف-35 Lightning II” وأنفقوا لهذا الغرض ما يزيد عن 170 مليار دولار.

وبحسب الخبير الروسي، فإن الرادارات الروسية قادرة أيضًا على اكتشاف السفن والدبابات التي تستخدم تكنولوجيات ستيلث للتخفي عن الرادارات.

المصدر: لينتا.رو

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here