المحور المصري:

أكدت وزارة الدفاع الروسية هذا اليوم ان ارهابيي “هيئة تحرير الشام” يعدون لعمل استفزازي من اجل اتهام دمشق باستخدام أسلحة كيميائية ضد السكان المدنيين في محافظة أدلب ليتخذونها ذريعة لضرب سوريا.

وكشفت الدفاع الروسية انباءا عن نقل الجماعات المسلحة لمواد كيميائية وسامة، وذكرت الوزارة ان جماعة “هيئة تحرير الشام” الارهابية قامت بنقل 8 حاويات من الكلور إلى مدينة جسر الشغور لتنفيذ هجوم استفزازي باستخدام السلاح الكيميائي في محافظة إدلب.

من ناحية اخرى أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف أن تنفيذ هذه الخطة يجري بمشاركة المخابرات البريطانية واضاف: ان مجموعة خاصة من المسلحين المدربين من قبل الشركة العسكرية البريطانية الخاصة “أوليفا” تخطط لتمثيل عملية إنقاذ لضحايا هجمات كيميائية تقوم بتجهيزها في إدلب.

وأوضح المتحدث “يجب أن يصبح تنفيذ هذا الاستفزاز، الذي تشارك فيه بنشاط المخابرات البريطانية، حجة جديدة لقيام الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بضربة جوية وصاروخية ضد دوائر الدولة والمنشآت الاقتصادية السورية”

واستنتجت الدفاع الروسية من ان الممارسات الغربية في سوريا تهدف الى زعزعة الوضع هناك وعرقلة عملية السلام والمصالحات الجارية في البلد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here