المحور المصري:

قال المتحدث بإسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، اليوم الاثنين، أنه لاعلاقة بين حادثتي الاعتداء على القنصلية الايرانية في البصرة والسفارة في باريس.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن بهرام قاسمي، قال اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الاسبوعي،  “لاعلاقة بين حادثتي الاعتداء على القنصلية الايرانية في البصرة والسفارة في باريس، ففي موضوع البصرة لم يحقق المهاجمون اهدافهم والاعتداء على السفارة في باريس فشل ايضاً، ولكن في المحصلة لاعلاقة بين هاتين الحادثتين”.

وحول مساعي الاوروبيين للإلتفاف على العقوبات، قال قاسمي، نمضي في مسار صحيح نسبياً والاتصالات مستمرة مع الاطراف الاوروبية، تم استبدال الضمانات السابقة التي لم تكن قابلة للتنفيذ، والاتصالات الفنية مستمرة كالسابق ونمضي بسرعة، أمل ان يعقد على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة لقاء بين وزراء خارجية مجموعة 4+1، كما أمل ان يتم طرح مقترحات جديدة تحظى بقبول ايران وتوفير الضمانات اللازمة.

و فيما يخص تصريحات ظريف التي خاطب فيها الاوروبيين بشأن الاتفاق النووي، قال قاسمي، في العلاقات الخارجية يمكن اطلاق وجهات نظر على اساس الحالة والضرورة، فما اطلقته اليوم من تصريحات لايتناقض مع تلك التصريحات.

وحول الاجتماع الثلاثي الاخير في كابل ودوره في تقليل العقوبات، قال قاسمي، كل بلد يحدد سياسته بنفسه ونحن نحترم سياسة الدول، لكن نأمل من هذه الاجتماعات ان يكون لها تأثير ايجابي اكثر تجاه ايران وضد سياسات امريكا.

وعن تغريدة وزير الخارجية الامريكي، قال، لاينبغي اخذ كلامه على محمل الجد، تصريحات المسؤولين الامريكيين الجاهلين تهدف الى تشويه سمعة ايران، إلا ان سياستنا هي دعم جميع المسلمين في العالم، اذ تحدثنا مع الصين بشأن المسلمين في هذا البلد.

ونوه المتحدث بإسم الخارجية الايرانية الى ان ملف اخراج الدبلوماسيين الايرانيين في اوروبا لايزال مفتوحاً وحق ايران بالرد بالمثل لايزال قائماً وسنتخذ القرارات اللازمة.

وبشأن زيادة انتاج النفط الروسي، قال، لست موافقاً على بعض وجهات النظر التي تطرح في وسائل الاعلام، لدينا مشاورات وتعاون جيد مع روسيا، وعلى اتصال دائم بوصفنا منتجين رئيسيين للطاقة، لايمكنني الان استخدام مصطلح ان هذه الحركة هي ضد ايران، سيقوم المسؤولون لاحقاً بالحديث عن هذا الامر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here