المحور المصري:

كشفت الأمم المتحدة، الخميس، عن أن تركيا وروسيا لا تزالان تعملان على اتفاق إدلب في سوريا، من أجل منطقة منزوعة السلاح، ووقف عملية كانت متوقعة للنظام السوري في المحافظة التي تعد آخر معاقل المعارضة في البلاد.

وأوضحت أن روسيا وتركيا أبلغتا اجتماعا أسبوعيا لقوة العمل الإنسانية في سوريا التابعة للأمم المتحدة في جنيف، الخميس، بأنهما لا تزالان تعملان على تفاصيل خطتهما بما يتصل باتفاف إدلب “لكن يحدوهما التفاؤل”.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند: “دعونا روسيا وتركيا لتفسرا لنا فحوى الاتفاق والرسالة الأساسية التي وصلتنا هي: نحن متفائلون للغاية بقدرتنا على تحقيق الأمر لتفادي سفك الدماء والحرب الكبرى”.

وأضاف: “نأمل أن تتجنب مناطق كثيرة الحرب لكن قد يندلع مزيد من القتال بين جماعات المعارضة المسلحة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here