المحور المصري:

إن إعلان الهدنة وإيقاف العمليات العسكرية من جانب واحد في اليمن في الحقيقة يعتبر فرصة للنشاطات الدبلوماسية ونجاح مهمة الممثل الأممي، وإظهار حسن النوايا من جانب اليمن.

 إن الخطوة اليمنية جاءت ردا على الخطوة السعودية في التوقف عن صدور نفطها عبر مضيق باب المندب. فالسعودية وبعد تعرض إحدى بوارجها الحربية لهجوم مدمر في باب المندب، إدعت ان إحدى ناقلاتها النفطية تعرضت لهجوم، وإنها أقدمت على قطع تصدير نفطها سعيا منها لاستقطاب الرأي العام وتأليبه ضد اليمن.

 بالرغم من ان السعودية والإمارات اللتين تتزعمان ما يسمى بـ “التحالف” ضد اليمن، لم تتطرقا الى الهدنة التي اعلنها مسؤولو اليمن، يبدو أن عدم إكتراثهما بالأمر، سيدفعهما الى مواصلة الضغط على اليمن.

المصدر:

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here