2097 فتاة تحميل الآباء المسئولية تجهيزهن للزواج محكمة الأسرة دعاوى لمطالبة الأباء بتجهيزهن للزواج نفقات الزواج الثقافه المصريه المجتمع في مصر احداث المصر اليوم

رصدت مكاتب تسوية المنازعات بكل من محكمة الأسرة بزنانيرى وأكتوبر ومصر الجديدة ومدينة نصر والقاهرة وإمبابة وعابدين وحلون، لجوء 2097 فتاة بتقديم دعاوى لمطالبة الأباء بتجهيزهن للزواج، وكذلك بطش الآباء ورفضهم التكفل بالإنفاق عليهم.

وتراوحت أعمار الفتيات الراغبات بتكفل أبائهم بنفقات الزواج ما بين الـ21-33 عاما، بعد أن شكون أنهم عاطلين عن العمل، ولا يملكن مصدر دخل وعجز الأمهات عن مساعدتهن.

وأكدت بعض المصادر أن ظاهرة تخلى الأباء عن “بناتهن” خلال 2017 وصلت لأقصى الصعيد، لتصل دعاوى الفتيات بكل من محاكم الأسرة فى محافظة أسيوط والمنيا وسوهاج إلى 90 دعوى .

وأكدت الفتيات اللاتى يشكون سوء استخدام وصاية أبائهن ويطالبن برفعها، أن ذلك بسبب تعاطيهم المواد المخدرة، وتراكم الديون عليهم، وأستغلال أموالهم لـ الزواج بأخريات، واستخدامها بأعمال غير قانونية، وبلغت دعاوى الفتيات ضد الآباء 3021 .

كما تقدمت العديد من الفتيات ببلاغات لأقسام الشرطة نتيجة لتهديدهم من أجل التخلى عن أقامة الدعاوى لتشتكى، و66% منهم تعرض للعنف الجسدى والتهديد .

وفق الرصد للقضايا التى نظرت داخل محاكم الأسرة عن معاناة الفتيات بعد تخلى آباء عن مسئوليتهم .
“منه عياد” تبلغ من العمر 28 عاما والعاملة فى إحدى المصانع بأكتوبر وقفت أمام محكمة أسرة تبحث عن حل لأزمتها بعد أن هددها زوجها بتركها حال إصرار رفض والداها على عدم شرائهم المنقولات المتفق عليها.

وأشتكت منه والداها فى الدعوى التى حملت رقم1772 لسنة2018 قائلة:والدى يمتلك أموال ومتزوج من سيدة أخرى غير والدتى ولكنه يبخل علينا ويرفض منحنا حقوقنا ورغم رجاء والدتى له رفض وانفعل عليها وعنفها وتعدى عليها بالضرب المبرح.

وأكدت: أبحث عن حل ينقذنى من فشل زيجتى بعد عجزى عن تجهيز نفسى ورفض والدى أداء المبلغ المالية اللازمة وتهديدى بحجة عدم وجود نص قانونى ملزم.

وعن الشابة شيماء السيد البالغة من العمر26 عاما والتى وقفت أمام محكمة الأسرة بإمبابة توصف العنف الأسرى الذى عايشته بين والدايها حتى انتهى زواجهم بالانفصال بعد سنوات من العنف والإساءة وكانت هى الضحية الوحيدة له.

وأكدت شيماء فى دعواها التى حملت رقم 1063 لسنة 2018: لم يلتزم والدى يوما بدفع النفقات الخاصة بنا وكان يمنحها لنا بعد معارك فى المحاكم وبعد أن يذلنا له أمام أبنائه وزوجته الأخرى.

وتابعت: والدى قرر تدمير حياتي كعادته ورفض المساهمة بالجهاز، وقال لى أن أخرج للعمل حتى ولو غير شريف وأنفق على احتياجاتى وعندما وقفت أمامه تعدى على بالضرب المبرح.

مختص بالشأن الأسرى: العرف جعل الأب ملزم بتجهيز ابنته وإذا امتنع عن أداء النفقات اللازمة من حقها مقاضاته قال رمضان البغدادى المحامى المتخصص في اﻷحوال الشخصية، إنه لا يوجد نصا قانونيا صريحا يلزم الأب بتجهيز ابنته، لكن جرى العرف على قيام الأب بذلك، مضيفا: “العرف أحد مصادر التشريع التى أخذ بها القانون المصرى كما أن الأب ملزم بالانفاق على ابنته حتى الزواج ونفقات الجهاز تدخل فى هذا الإطار”.

وأكد أن البنت من حقها فى حالة تحملها لتكاليف الزواج وتجهيز نفسها، أن تقيم دعوى ضد أبيها وتطالبها فيها بدفع كافة التكاليف التى دفعتها، وفى حالة امتناع الأب عن الدفع سيتم حبسه كما يحدث فى أحكام النفقات، وعليها أن ترفق فى دعواها الفواتير التى تثبت كافة المبالغ التى دفعها ليردها إليها.

وتابع البغدادى أن ما يطلق عليه طلبات رفع الوصاية بسبب فساد الواصي والتى تقدم عليها بعض الفتيات وبصحبتهم القرائن التى تثبت عدم صلاح الولى للولاية، إذ إن الأصل فى الولاية حماية مصلحة الولى وحمايته من أى ضرر خارجى، وفي حال إن كان هو مصدر الضرر عليه يجوز إسقاط ولايته، لتدخل أسباب النزاع بأنها إما لعدم أهلية الولي أو لعدم كفاءته، أو أن يكون الولي ذا صحة جيدة ثم يتعرض لإعاقة تمنعه من قيامه بالولاية بالشكل المطلوب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here