المحورالمصری

يعيش 6 رواد فضاء “شجعان” في عزلة تامة في صحراء ظفار العمانية، بهدف محاكاة الحياة على سطح المريخ، وذلك في إطار برنامج “AMADEE-18”.

وسيقوم الرواد، وهم من منتدى الفضاء النمساوي، بإجراء 19 تجربة باستخدام طائرة درون ومركبات روبوتية، من أجل محاكاة بعثات الكوكب الأحمر. ويعيش الرواد في موقع تجريبي يمتد على مساحة 120 ميلا مربعا عبر صحراء ظفار في سلطنة عمان.

وتسمى المركبة المتطورة المستخدمة في التجربة، والتي تزن حوالي 50 كلغ، “المركبة الفضائية الشخصية”، حيث يمكن للشخص التنفس وتناول الطعام والقيام بالأعمال المختلفة داخلها. كما يعرض قناع البدلة الفضائية الخرائط والاتصالات وبيانات الاستشعار.

وبهذا الصدد، قال متحدث باسم منتدى الفضائي النمساوي إن “صحراء ظفار تشبه معالم سطح المريخ المختلفة، مثل الهياكل الرسوبية التي يعود تاريخها إلى العصر الباليوسيني واليوسيني. ويقدم موقع الاختبار مجموعة واسعة من الأسطح الرملية والصخرية، إلى جانب وجود تباين واسع في ميلان تلك الأسطح”.

واختار أكثر من 200 عالم من 25 دولة هذا الموقع، الذي يستقطب تجربة محاكاة الحياة على المريخ حتى 28 فبراير الجاري، لتطبيق تكنولوجيا الاختبار الميداني للبعثة المأهولة إلى الكوكب الأحمر، حيث تأمل ناسا في إطلاقها بحلول عام 2030.

وعرضت الحكومة العمانية استضافة تجربة محاكاة المريخ المقبلة، خلال اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية باستخدام الفضاء الخارجي لأغراض سلمية.

المصدر: ديلي ميل + ميرور

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here