المحور المصري :

قال مدحت الشريف، عضو مجلس النواب المصري، إن أجهزة استخبارات عالمية تشن حربًا على مصر باستخدام وسائل الإعلام، كأحد أدوات هذه الحرب لنشر الشائعات والأخبار الكاذبة التي تهدف إلى زعزعة استقرار المجتمع المصري وتشكيك المواطنين في القيادة السياسية والعسكرية.

وأضاف الشريف، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية دينا يحي مقدمة برنامج “آخر الأسبوع”، على فضائية “المحور”: “كثير من المحطات الفضائية الأجنبية ومواقع السوشيال ميديا تُستغل لبث أخبار كاذبة تثير قلاقل وتحقق مصلحة لصاحبها”.

وتابع: “ما يحدث الآن يذكرنا بما حدث قُبيل ثورة 25 يناير لإثارة الشعب، وثورة يناير بدأت بمحاولات أطراف معينة لإثارة الشعوب، رغم أن هناك ما يبرر انتفاضة الشعب على النظام الأسبق”.

وأرف: “لكن الآن مصر تخوض معركة وجود منذ الفترة التي أعقبت ثورة 25 يناير حتى اليوم، فهناك كثير من الأخبار التي تحوال إثارة الفتنة في المجتمع، وهو ما نلمسه منذ سنوات”.

وأوضح: “الضربة الأساسية الآن هي الضربة الاقتصادية، ولكننا نملك جيشًا قويًا وشرطة باسلة، لديها قدرة فائقة على التعامل مع الإرهاب والجرائم، كما أن هناك استقرارًا سياسيًا كبيرًا”.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن وسائل الإعلام مطالبة بمساعدة مؤسسات الدولة في مواجهة الشائعات، مستطردًا: “مركز المعلومات برئاسة الوزراء يصدر البيانات التي تُفند الششائاعتا، ومع ذلك لا تقوم بعض وسائل الإعلام بالتقاطها، يجب أن يكون التعاون أكبر من هذا”.

المصدر : أمد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here