طالب الدكتور محب الله ذاكري، المستشار الإعلامي لوزير الثقافة والإعلام الأفغاني،الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بأن يقود الدول الإسلامية لتصحيح صورة الإسلام لدي الدول الغربية، فضلا عن مكافحة الإرهاب الذي أساء للدين الإسلامي وهو منه براء، من أجل إحلال السلام في العالم.

جاء ذلك على هامش حفل إزالة الستار عن تمثال لجمال الدين الأفغاني بحديقة الحرية في الزمالك.

وأضاف ذاكري ،في تصريحات لـ «المصري اليوم»، أن الأزهر سيظل هو المرجعية الكبرى للدين الإسلامي، كما أبدي افتخاره بأنه أحد خريجي الأزهر الشريف، قائلا: «الشعب الأفغاني تعب كثيرا من كثرة الدماء التي تراق دون وجه حق»، كما طالب بالدعم اللوجيستي وتثقيف الشباب الأفغاني وإعادة تأهيلهم، مشيدا بدور مصر في تعليم طلاب أفغانستان الوافدين في الجامعات المصرية وفي القلب منها جامعة الأزهر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here