أفادت وسائل الإعلام المصرية الرسمية بأن مجموعة من الفصائل السورية المسلحة الناشطة شمال وشرق البلاد وقعت اليوم الاثنين في القاهرة اتفاقا لوقف إطلاق النار بوساطة كل من مصر وروسيا.

وجاء في نص بيان صادر عن الإعلام المصري بهذا الخصوص: “استكمالا للجهود المصرية في تهدئة الأوضاع في سوريا، وقع عدد من فصائل المعارضة السورية المسلحة في شمال وشرق سوريا اتفاقا لوقف إطلاق النار في القاهرة برعاية مصرية، وبضمانة روسيا الاتحادية، وبوساطة من جانب رئيس تيار الغد السوري، أحمد الجربا”.

وأوضح البيان أن الاتفاق شمل “المشاركة في جهود مكافحة الإرهاب، والعمل على الوصول إلى تسوية سياسية للأزمة السورية، وعودة اللاجئين والنازحين لمناطقهم والإفراج عن المعتقلين”.

ونقل الإعلام المصري عن فصائل المعارضة السورية المشاركة في مفاوضات القاهرة حول وقف إطلاق النار قولها إن “مصر هي قلعة العروبة والمخولة بإنهاء الأزمة في سوريا خاصة مع عدم تورطها في النزاع المسلح بها وعدم انحيازها لأي طرف من أطراف الصراع”.

وقد وجه قادة فصائل المعارضة السورية في ختام مشاركتهم في اجتماعات القاهرة، حسب البيان، “شكرهم العميق للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، للجهود التي يبذلها لحل الأزمة السورية ورفع المعاناة عن أبناء الشعب السوري”.

والأسبوع الماضي أعلنت وزارة الدفاع الروسية، التي تقود جهود الوساطة في سوريا للمصالحة بين القوات الحكومية والمعارضة، أن مصر أبدت رغبة للانضمام إلى عملية إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، مشيدة بهذه الإرادة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here