المحورالمصري:

أشعل الضابط السابق في سلاح الصاعقة المصرية إبان حرب أكتوبر عام 1973 معصوم مرزوق، قضية “تيران وصنافير”، موجها إهانة للقضاء المصري، حسب وسائل إعلام محلية.

وقال مرزوق في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “القاضي الذي لم يقر حكم الإدارية العليا بشأن تيران وصنافير تم تعيينه رئيسا للمحكمة الدستورية، والقاضي الذي حكم بمصرية الجزر حرموه من حقه في رئاسة مجلس الدولة.”

وتابع: “لكن التاريخ يكتب سطورا مختلفة، سيدرج الأول مع قضاة دنشواي، ويضع الآخر في قائمة الشرف، لعنة يحملها أولاد وأحفاد الأول، وفخر سيحمله أولاد وأحفاد الآخر.”

واعتبر الإعلام المصري أن هذا المنشور إهانة صريحة للقضاء المصري والقضاة، من قبل معصوم مرزوق الذي كان ضمن سلاح الصاعقة في الجيش المصري، وشارك في حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر، وحصل على وسام الشجاعة من الطبقة الأولى. كما شغل منصب مساعد وزير الخارجية المصري، وعمل دبلوماسيا في الإكوادور ونيويورك والأردن.

المصدر: الأهرام + فيسبوك

المصدر:مصر

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here