المحورالمصری:

أدلى رئيس جهاز أمن الدولة المصري الأسبق اللواء حسن عبد الرحمن، بأقواله أمام محكمة جنايات القاهرة في القضية المعروفة بـ”اقتحام السجون”.

وقال عبد الرحمن في القضية المتهم فيها الرئيس المصري السابق محمد مرسي، إن هناك مؤامرة كبرى نظمها التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين بمشاركة بعض الدول والجماعات غير الشرعية، حيث عرض مذكرة على وزير الداخلية حينها حبيب العدلي من أجل عرضها على القيادة السياسية عقب أحداث تونس تفيد بأن القراءة الصحيحة للأمور تشير إلى أن ما حدث في تونس يمكن أن يحدث في أي دولة عربية وخاصة مصر.

وأضاف أنهم توقعوا حدوث 3 سيناريوهات بغرض إحداث حالة من الفوضى في البلاد، تدعو بموجبها مجموعة من الشباب بدعم من الإخوان المسلمين إلى مظاهرة لغرض معين، ومن ثم يتم دعم المظاهرات خارجيا حتى الوصول لحالة الفوضى، وهذا بالفعل ما حدث في يناير 2011.

وقررت المحكمة بعد ذلك تأجيل إعادة محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي وقيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، في قضية اقتحام السجون المصرية واقتحام الحدود الشرقية للبلاد والاعتداء على المنشآت الأمنية والشرطية وقتل ضباط شرطة إبان ثورة يناير 2011، وذلك إلى جلسة 15 يوليو المقبل.

المصدر: المصري اليوم

المصدر:مصر

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here