المحور المصري:

ساهمت مصر في العديد من القضايا السياسية والمواقف الإنسانية تجاه الشعب الفسطيني، وخصوصاً فيما يتعلق بمعبر رفح الحدودي، المتاخم لمدينة غزة الفلسطنيية المحاصرة من قبل الكيان الصهيوني، هذا هو حال الشعب الغزي خلال هذه الأيام المباركة، يتعرض لأشرس عدوان بربري أمام أعين العالم دون أي حراك يوقف هذه الآلة الوحشية، لقد وقف مصر عبر التاريخ مع الشعب الفلسطيني الشقيق، ولاتزال تعلن عن مواقفها المقاومة ضد الكيان الصهيوني وضد دول الاستكبار في المنطقة العربية.

مصر أعلنت بشكل صريح رفضها لقرار ترامب الجائر بحق القدس والأقصى، وساهمت في المحافل الدولية لإصدار قوانين تدعم حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم رغم معاداة بعض الدول الكبرى، إن هذه الجهود تدعم مستقبل المنطقة، وذلك عبر التكاتف العربي والتلاحم بين محاور الدفاع عن قضايا الأمة العربية، لقد أثبتت الأطراف المصرية نجاحها عبر تقريب ابأطراف الحوار بين فصائل المقاومة، وهي مستمرة في بذل الجهود لإعادة إعمار البيت الفلسطيني وكسر الحصار على غزة.

المعاناة الفلسطينية هي بسبب تخلي بعض الحكومات العربية والتي خذلت القضية الفلسطينية، هذا الخذلان هو بسبب كسب المصالح من قبل أمريكا والغرب، وهذا ما أعطى للكيان الصهيوني الضوء الأخضر في ارتكاب المزيد من الجرائم الوحشية بحق هذا الشعب الأعزل.

فلسطين شعباً وحكومة ومقاومة، تشكر الشعب المصري وقيادته، بسبب المواقف البطولية النابعة من السياسة المصرية الداعمة للأرض العربية، والرافضة لأي للاستيطان وللوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية.

وهاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، يوم الجمعة، قيادة جهاز المخابرات المصرية العامة، حيث أبلغته الأخيرة أن الإجراءات المساعدة لغزة ستتواصل.

وقدم هنية التهاني للمخابرات والقيادة والشعب المصري بحلول عيد الفطر السعيد، مثمناً الخطوات التي قامت بها مصر مؤخراً تجاه قطاع غزة، وخاصة فتح معبر رفح البري خلال شهر رمضان، وتقديم المساعدات من قبل الازهر الشريف وإدخال المستشفى الميداني المغربي وإدخال الوفود المتضامنة.

المصدر: وطن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here