هنأ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بعيد القيامة المجيد، وذلك خلال زيارته للمقر البابوي بالعباسية.

وقال «الطيب»، في كلمة ألقاها خلال زيارته، صباح اليوم الأحد، أن الأديان تربطها رسالة مشتركة هي رسالة السلام، مشيرًا إلى ملاحظته خلال زياراته الأوروبية مناداة البعض بالإلحاد والتخلي عن الأديان وقيمها باعتبارها سبب الحروب والدماء.

وتابع: «هذه مقولة خاطئة لا تواجه بصورة صحيحة، وتسرب هذه الدعوات إلى بلادنا يشعرنا أن علينا واجبًا استثنائيًا، خاصة في هذه الأيام»، لافتًا إلى مشروع يفكر في الأزهر وسيتعاون فيه مع الكنيسة بهذا الشأن.

وأكد على ضرورة احترام الآخرين وحريتهم في الاعتقاد، إلا أن ذلك لا يعني عدم تمسك كل متدين بعقيدته.

وترأس «الطيب»، وفدًا من الأزهريين ضم الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، وعدد آخر من قيادات الأزهر.

واستقبل البابا تواضروس، «الطيب»، والوفد المرافق له، مرحبًا بزيارتهم للكاتدرائية.

المصدر : الشروق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here