المحور المصري:

أهداف واسعة رسمتها الولايات الأمريكية في المنطقة، وفي سوريا تحديداً، وهي ضرب محور المقاومة وإبعاد الدول والحكومات والأنظمة الداعمة لهذا المحور في الشرق الأوسط، وعلى رأس هذه الدول، الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والدول العربية المؤيدة والمدافعة عن القضية الفلسطينية والقدس والأقصى، إن الكيان الصهيوني وعبر خطواته العدوانية على سوريا، ينفذ الأوامر الأمريكية في زعزعة الاستقرار السوري، وإطالة الحرب في سوريا لتقوية النفوذ الأمريكي والغربي في المنطقة، وتوقيع المزيد من صفقات الأسلحة مع السعودية وهذا ما أكدته زيارة بن سلمان الأخيرة إلى الدول التي شنت هجوماً بربرياً على الأراضي السورية.

إن لمصر مواقف تاريخية تجاه الشعب السوري، في التصدي للكيان الصهيوني، والوحدة في زمن الزعيم عبد الناصر، وأيضاً المعاناة المشتركة في مواجهة الإرهاب التكفيري، الذي يواجهه الجيش المصري عبر عملياته البطولية في سيناء، إن أهداف العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي، جاء ليكشف المؤامرة الصهيونية عبر ذرائع واهية، تم فبركتها لضرب الجيش السوري وإطالة الحرب السورية، وهذه الإطالة تحقق مكاسب لدول العدوان ومصالح لدول اخرى أيدت هذه الضربة الصاروخية.

فكما قال السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن هناك حالة من التوتر نتيجة العدوان الثلاثى الذى حصل على سوريا، لافتًا إلى أن العدوان لن يؤثر على الموقف الذي يؤدي للسيطرة سوريا واستردادها من القوات والجماعات المسلحة، مؤكدًا أن العدوان الثلاثي كان هدفه الرئيسي توصيل رسالة لروسيا وإيران.

وأضاف حسن فى مداخلة هاتفية على فضائية “الحياة”، أن الائتلاف الوطني السوري المعارض يعرقل المصالحة، مشيرًا إلى أن الوفد السوري أصر على أنه لا مكان للرئيس السوري بشار الأسد في الفترة الانتقالية مما أفشل المفاوضات.

وأكد أن الهدف من الغارات على سوريا ايصال رسالة اسرائيل وأمريكا بإبعاد الدول الداعمة لسوريا، موضحًا أن تركيا تؤيد العدوان على سوريا لخدمة مصالحها، لأنها مستفيدة بتقويد قوة الأكراد في سوريا.

صدى البلد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here